محاولة اغتيال نواز شريف وتظاهرات تطالب باستقالة مشرف

أخبار العالم

تظاهرات ضد الرئيس مشرفتظاهرات ضد الرئيس مشرف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11116/

عثرت القوات الباكستانية امس الخميس على قنبلة مزروعة في طريق كان من المفترض ان يمر فيه رئيس الوزراء الأسبق، وزعيم حزب الرابطة الاسلامية المعارض نواز شريف، في اطار حملته الانتخابية في مدينة بيشاور شمال غرب البلاد. في الوقت الذي يستمر الشارع الباكستاني في غليانه، مطالبا الرئيس برويز مشرف بالإستقاله.

عثرت القوات الباكستانية امس الخميس على قنبلة مزروعة في طريق كان من المفترض ان يمر فيه رئيس الوزراء الأسبق، وزعيم حزب الرابطة الاسلامية المعارض نواز شريف في اطار حملته الانتخابية في مدينة بيشاور شمال غرب البلاد. في الوقت الذي يستمر الشارع الباكستاني في غليانه، مطالبا الرئيس برويز مشرف بالإستقاله.
وقالت مصادر أمنية إن القنبلة التي استهدفت شريف لم تكن قوية إلى درجة تمكن من إصابته، ذلك انه يستخدم سيارة مصفحة.
إلى ذلك لا تزال المعارك بين القوات الباكستانية والمسلحين الموالين لحركة طالبان وتنظيم القاعدة مستمرة في المناطق والبلدات الحدودية، فيما يعرف بالمنطقة القبلية جنوب إقليم وزيرستان.
فقد أعلن الجيش الباكستاني أمس مقتل 40 مسلحا واسر أكثر من 30 آخرين، إضافة إلى مقتل 8 جنود ومدنيين خلال 24 ساعة من هذه المعارك، حيث طال القصف الذي شنه الجيش بالأسلحة الثقيلة معاقل المسلحين في 4 بلدات في الجبال الوعرة الواقعة وسط المنطقة القبلية، والتي أعلن الجيش لاحقا سيطرته عليها.
وكان الرئيس مشرف قد دافع عن سياساته مؤكداً أهمية الإستمرار في مكافحة التطرف والإرهاب في باكستان، وذلك في المنتدى الإقتصادي العالمي بدافوس السويسرية، مطالبا المجتمع الدولي بعدم الحكم على بلاده بمعاييره، بل الأخذ بالحسبان الوضع الإقتصادي في البلاد.
وفيما ينتظر المراقبون ما سيجئ به الرئيس مشرف بعد جولته الأوروبية، التي ستكون العاصمة البريطانية لندن محطته الأخيرة فيها، لا يزال الوضع الأمني في باكستان  متوترا والقتال مع المتشددين بين كر وفر.

هذا وقال وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إن واشنطن على استعداد لإرسال قواتها إلى باكستان للمساعدة في التصدي للمسلحين الموالين لطالبان والقاعدة إذا طلبت إسلام أباد ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك