ندوة بموسكو حول القضية الفلسطينية منذ وعد بلفور وحتى مؤتمر أنابوليس

ندوة بموسكو حول القضية الفلسطينية منذ وعد بلفور وحتى مؤتمر أنابوليسندوة بموسكو حول القضية الفلسطينية منذ وعد بلفور وحتى مؤتمر أنابوليس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10461/

عقدت في موسكو أمس الأربعاء ندوة ناقش فيها خبراء روس وعرب القضيةَ الفلسطينية منذ وعد بلفور حتى مؤتمر أنابوليس المرتقب. واستبعد المشاركون في الندوة أن يأتي المؤتمر الأميركي بجديد.

عقدت  في موسكو أمس الأربعاء ندوة ناقش فيها خبراء روس وعرب  القضيةَ الفلسطينية منذ وعد بلفور حتى مؤتمر أنابوليس المرتقب. واستبعد المشاركون في الندوة أن يأتي المؤتمر الأميركي بجديد.

وقد حمل رئيس رابطة قدامى الدبلوماسيين بافل أكوبوف أمريكا مسؤولية استمرار النزاع وشكك في أهداف مؤتمر أنابوليس المزمع عقده في أمريكا. وذلك في كلمة  له جاء فيها: "لو أراد الأميريكون لأستتب السلام في الشرق الأوسط منذ زمن، ولكنهم لا يرغبون في ذلك، لأنهم لا يستفيدون منه في الوقت الحالي".

غير أن نائب رئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية فلاديمير أنوخين لم يكن أكثر تفاؤلا حينما قال: "المؤتمر لن يكون عاديا، بل سيكون أسوأ. الباحثون العرب غير مقتنعين بالحلول الإسرائيلية الجزئية، لكن بعض الخبراء الروس لا يستبعد أن يكون مؤتمر أنابوليس نقطة البداية لإقامة الدولة الفلسطينية".

أما المحلل السياسي العربي والمقيم في موسكو أبو بكر يوسف، فقد أشر في حديثه على نقطة حساسة بالنسبة للعرب ألا وهي القدس حينما قال: " هناك نوع من التسويات الصغيرة التي تطرحها إسرائيل مثل وضع بعض الأحياء العربية من القدس تحت السيطرة الفلسطينية، ودون السيطرة على القدس ككل التي هي ستكون في داخل النطاق الإسرائيلي، لا يمكن الحديث عن تسوية مرضية للعرب".

في حين قال رئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية الروسية ليونيد إيفاشوف أنه: "من الممكن أن يصبح مؤتمر أنابوليس نقطة الإنطلاق نحو إستقلال فلسطين، كما في لعبة الشطرنج، يضحى بالجندي دفاعا عن الوزير، تتم التضحية ببعض مصالح إسرائيل لصالح الفلسطينيين من أجل السيطرة على الأوضاع".

تباين الآراء حول المؤتمرلم يقتصر على الندوة فحسب، بل وتشهد الساحة العربية والدولية تضارب أراء مماثل، وإلى حين حلول الموعد غير المعلن عن المؤتمر سنبقى مترقبين لما سيتمخض عنه من قرارات.