الفصائل المدعومة تركياً تنفي انسحابها من منبج شمال سوريا

أخبار العالم العربي

الفصائل المدعومة تركياً تنفي انسحابها من منبج شمال سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l9yw

نفى الناطق العسكري لـ"الجيش الوطني السوري الحر" انسحاب قواته من محيط منبج بعد أنباء عن انسحاب الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا المنتشرة في محيط منبج إلى الحدود السورية التركية.

وأكد الناطق الرائد يوسف حمود لموقع "شبكة شام"، أن فصائل الجيش لم تنسحب من محيط منبج ولاتزال بكامل مكوناتها في مواقعها وكامل جهوزيتها.

وحسب "شبكة شام" دفعت القوات العسكرية التركية بمزيد من التعزيزات للجيش التركي، وصلت لمناطق قريبة من الحدود السورية التركية، من مناطق منبج غربا حتى الحسكة شرقا، في سياق إصرار تركيا على إنهاء التنظيمات الإرهابية على حدودها.

من جهة أخرى قال قائد مجلس الباب العسكري التابع لريف حلب، جمال أبو جمعة لوكالة "ANHA" الكردية، إنهم ينسقون مع الجيش السوري في بلدة عريمة ومحيطها لحماية المنطقة شرق مدينة الباب الواقعة شمال سوريا، وأشار إلى أنهم يتلقون يوميا دعوات من مدينة الباب لتخليصهم من "انتهاكات مرتزقة تركيا المتكررة".

وأعلن أبو جمعة إلى أن مرتزقة تركيا يحاولون أن "يستفزوا قواتهم" المتمركزة شمال غرب بلدة عريمة.

ولفت أبو جمعة إلى أن حرس الحدود التابع للحكومة السورية "زاد من قواته في بلدة عريمة ومحيطها، وفي حال شن أي هجوم، يتم التعامل معه بالتنسيق فيما بيننا وبين مجلس منبج العسكري وحرس الحدود".

وأكد أبو جمعة أن هناك حشودا "كبيرة للمرتزقة" قبالة العريمة وأرياف منبج، وأضاف "نحن على اطلاع  تام على ما يدور في تلك المنطقة، حيث يسعى الاحتلال التركي لضرب التعايش المشترك وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة". ونوه أبو جمعة بأن أغلب المرتزقة تم استقدامهم من أرياف حماة وحمص ودرعا ودمشق، بالإضافة إلى إدلب.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مشاهد مرعبة من داخل سفينة توقف محركها في عرض البحر قبالة النرويج