سيناتور أمريكي بشأن تجويع أطفال غزة: سيحكم التاريخ على ما نفعله الآن!

أخبار العالم العربي

سيناتور أمريكي بشأن تجويع أطفال غزة: سيحكم التاريخ على ما نفعله الآن!
أطفال فلسطينيون نازحون يتجمعون للحصول على الطعام في مدرسة حكومية في رفح بجنوب قطاع غزة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xc7g

قال السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز إن التاريخ سيحكم على الأمريكيين إذا ما كانوا يقفون بجانب الأطفال الجياع أو مواصلتهم لتمويل آلة حرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفي حسابه على منصة "إكس"، كتب السيناتور عن ولاية فيرمونت والمرشح السابق للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز تعليقا على مقال رأي له: "سيحكم التاريخ على ما نفعله الآن".

وأضاف: "وسوف يحكم التاريخ على ما إذا كنا نقف إلى جانب الأطفال الذين يتضورون جوعا، أو نتمسك بالقيم الأميركية المعلنة، أو نستمر في تمويل آلة الحرب التي يقودها نتنياهو بشكل أعمى".

وذكر ساندرز في المقال أن رد إسرائيل على هجوم "حماس" في السابع من أكتوبر، "أسفر حتى الآن عن مقتل أكثر من 33 ألف فلسطيني وإصابة حوالي 76 ألفاً آخرين في غزة، ثلثاهم من النساء والأطفال"، مضيفا: "وقد تم طرد ما يقرب من 1.7 مليون شخص في غزة، أي 75% من السكان، من منازلهم. لقد تعرضت البنية التحتية المدنية للدمار، وتعرض أكثر من نصف المباني في غزة للضرر أو التدمير، بما في ذلك أكثر من 60 بالمائة من جميع الوحدات السكنية".

وأردف السيناتور الأمريكي: "ولإسرائيل الحق في الرد على حماس، وليس من حقها خوض حرب ضد الشعب الفلسطيني..في هذه اللحظة، يموت الأطفال الفلسطينيون بسبب سوء التغذية، ويكافح مئات الآلاف من الأشخاص من أجل البقاء على قيد الحياة يومًا بعد يوم، فيبحثون عن أوراق الشجر، أو يأكلون أعلاف الحيوانات، أو يتقاسمون حزمة المساعدات العرضية بين أسرهم، وقالت الأمم المتحدة إنه إذا لم يتغير شيء، فإن أكثر من مليون شخص سيواجهون المجاعة".

واستطرد: "لنكن واضحين..هذه مأساة هائلة للشعب الفلسطيني، ولكن من منظور أخلاقي، هي أيضا لحظة حاسمة بالنسبة للأميركيين، لأن الولايات المتحدة متواطئة بشكل مباشر في هذه الحرب المروعة..كلا، لا يقوم الجيش الأمريكي بإسقاط قنابل تزن 2000 رطل على المباني السكنية المدنية، ولكن الولايات المتحدة تزود بتلك القنابل (إسرائيل)..كلا، إن الولايات المتحدة لا تغلق الحدود وتمنع الغذاء والماء والإمدادات الطبية من الوصول إلى الأشخاص اليائسين، لكننا قدمنا مليارات الدولارات لحكومة نتنياهو، التي تفعل ذلك على وجه التحديد"، مردفا: "على الرغم من الدعم المالي والعسكري الهائل الذي قدمته الولايات المتحدة لإسرائيل لسنوات عديدة، استمرت الحكومة اليمينية المتطرفة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تجاهل الدعوات العاجلة المتزايدة من الرئيس بايدن وآخرين لتغيير نهجهم العسكري وتدخلهم العسكري من أجل إنهاء الكارثة الإنسانية".

وتابع: "لعدة أشهر، ظلت آلاف الشاحنات المحملة بالإمدادات المنقذة للحياة على بعد أميال قليلة من الأطفال الذين يتضورون جوعا، وقد مُنعت من الوصول إلى وجهتها بسبب القيود الإسرائيلية التعسفية وغير المعقولة والحملة العسكرية التي أجريت دون أي اعتبار يذكر لحياة المدنيين.. في الأسبوع الماضي، حصل العالم على المزيد من الأدلة على النهج العشوائي الذي تتبعه إسرائيل عندما قُتل سبعة من عمال الإغاثة في منظمة "World Central Kitchen" في غارة جوية إسرائيلية. وقد قتلت إسرائيل حتى الآن أكثر من 200 من العاملين في مجال المساعدات الإنسانية خلال ستة أشهر".

وأكمل بيرني ساندرز: "إن منع المساعدات الإنسانية الأمريكية التي يحتاجها الفلسطينيون بشدة هو أمر فاحش وغير مقبول..كما أنه انتهاك للقانون الأمريكي...إن قانون المساعدات الخارجية واضح..لا يجوز تقديم أي مساعدة أمريكية إلى أي دولة "تحظر أو تقيد، بشكل مباشر أو غير مباشر، نقل أو تسليم المساعدات الإنسانية الأمريكية"، ومن الواضح أن إسرائيل تنتهك هذا القانون، ونتيجة لمنع إسرائيل المساعدات الإنسانية الأمريكية لسكان غزة، اضطرت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى اللجوء إلى تدابير صارمة، بما في ذلك إسقاط الإمدادات جوا وبناء ميناء، من أجل إيصال الغذاء إلى الناس الذين يعانون من الجوع".

وأوضح قائلا: "هناك بعض الدلائل على أن السياسة الإسرائيلية قد تتغير أخيرا، فبعد مكالمة متوترة بين بايدن ونتنياهو الأسبوع الماضي، التزمت إسرائيل بعدد من الخطوات لتحسين الظروف الإنسانية وإيصال المساعدات. وتشمل هذه الالتزامات فتح معابر حدودية إضافية، وزيادة عدد الشاحنات المسموح بدخولها إلى غزة، وتحسين توزيع المساعدات داخل غزة، وإعادة فتح بعض المخابز وخط أنابيب المياه لتزويد شمال غزة، وأوضح بايدن أن سياسة الولايات المتحدة في ما يتعلق بغزة سيتم تحديدها من خلال تقييمنا للإجراء الفوري الذي ستتخذه إسرائيل بشأن هذه الخطوات".

واستكمل ساندرز: "فهل ستتصرف إسرائيل بالسرعة القصوى اللازمة لتجنب المجاعة التي تلوح في الأفق من خلال السماح بدخول المساعدات الإنسانية الضرورية؟ وهل ستلغي إسرائيل غزوها المخطط لرفح، المدينة التي لجأ إليها 1.5 مليون شخص، وهو ما من شأنه أن يسبب معاناة لا توصف للمدنيين؟ وهل ستلتزم إسرائيل بقرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية وعودة الرهائن؟ وهل ستتوقف إسرائيل عن توسيع المستوطنات في الضفة الغربية وقتل الفلسطينيين الأبرياء هناك؟ وهل ستستمع إسرائيل إلى الولايات المتحدة وبقية العالم وتتخذ الخطوات اللازمة نحو حل الدولتين والسلام الدائم؟"

وأردف: "لا أعرف الإجابات عن هذه الأسئلة، لكنني أعرف ما يلي..على مدى عقود، قدمت الولايات المتحدة مساعدات عسكرية ضخمة لإسرائيل. وفي السنوات الأخيرة، بلغ هذا المبلغ 3.8 مليار دولار سنويا، مع العديد من أشكال الدعم الإضافية. وفي الوقت الحالي، يدرس الكونغرس، ضد تصويتي، طلب بايدن للحصول على 14 مليار دولار إضافية من المساعدات العسكرية لإسرائيل، منها 10 مليارات دولار كتمويل عسكري غير مقيد تماما. لقد نال الشعب الأمريكي ما يكفي. سئم معظم الأميركيين من حرب نتنياهو ضد الشعب الفلسطيني ولا يريدون أن يروا أموال دافعي الضرائب تنفق دعماً لذبح المدنيين الأبرياء وتجويع الأطفال".

وختم قائلا: "سيحكم التاريخ على ما نفعله الآن. وسوف يحكم التاريخ على ما إذا كنا نقف إلى جانب الأطفال الذين يتضورون جوعا، أو نتمسك بالقيم الأميركية المعلنة، أو نستمر في تمويل آلة الحرب التي يقودها نتنياهو بشكل أعمى".

المصدر: "RT + "bostonglobe

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"