أحلام معينة في مرحلة الطفولة يمكن أن تتنبأ بخطر الإصابة بالخرف ومرض باركنسون في عمر متقدم

الصحة

أحلام معينة في مرحلة الطفولة يمكن أن تتنبأ بخطر الإصابة بالخرف ومرض باركنسون في عمر متقدم
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uu4n

أظهرت دراسة جديدة أن الذين يعانون من كوابيس متكررة في مرحلة الطفولة هم الأكثر عرضة للإصابة بـ "اضطرابات دماغية قاتلة" في وقت لاحق من الحياة.

ووجدت الدراسة أن الكوابيس المستمرة منذ سن السابعة يمكن أن تتنبأ بخطر الإصابة بالخرف ومرض باركنسون في المستقبل.

وكشف فريق جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة في الدراسة التي تتبعت 7000 شخص منذ الولادة وحتى سن الخمسين، أن أولئك الذين يعانون من كوابيس مستمرة خلال مرحلة الطفولة هم أكثر عرضة للإصابة بالخرف بمقدار الضعف، وأيضا أكثر عرضة بمقدار سبعة أضعاف للإصابة بمرض باركنسون.

وقال العلماء إن الذعر الليلي في وقت مبكر من الحياة يمكن أن يعطل النوم، ما يؤدي بمرور الوقت إلى زيادة تراكم البروتينات الضارة في الدماغ والتي يمكن أن تسبب التدهور المعرفي.

ويمكن أن يكون لتقليل احتمالية معاناة الأطفال من الكوابيس، سواء بتأمين ضوء خافت في الليل أو باتباع روتين ثابت أو بإعطائهم لعبة لاحتضانها، فوائد كبيرة على المدى الطويل لأدمغتهم.

ولطالما عرف العلماء أن الأحلام السيئة في منتصف العمر وكبر السن يمكن أن تكون علامة تحذير على التدهور المعرفي. لكن هذه الدراسة  التي نُشرت في مجلة eClinicalMedicine، تشير إلى أن الرابط يمتد إلى مرحلة الطفولة المبكرة.

وقام علماء برمنغهام بتحليل بيانات من دراسة بريطانية للولادة British Birth Cohort Study لعام 1958.

وتتبعت الدراسة بيانات الأطفال المولودين في الأسبوع الذي يبدأ في 3 مارس 1958 في إنجلترا حتى بلوغهم سن الخمسين في عام 2008.

وكجزء من الدراسة قدمت أمهات الأطفال معلومات عن "الأحلام المزعجة والذعر اليلي" في سن السابعة (عام 1965) وسن 11 عاما (عام 1969).

وتم تعريف الأطفال الذين قال أهلهم إن لديهم كوابيس في الليل في كلتا الحالتين على أنهم يعانون من كوابيس مستمرة.

ثم خضع الشباب للمراقبة حتى عام 2008 لتشخيص ضعف الإدراك، مثل الخرف أو مرض باركنسون.

ومن بين 7000 شخص شاركوا في الدراسة، كان لدى 268 شخصا (4%) أحلام سيئة في بدايات حياتهم.

ومن بين هؤلاء، أصيب 17-6% بضعف إدراكي أو مرض باركنسون ببلوغهم سن الخمسين.

وللمقارنة، من بين 5470 شخصا لم تكن لديهم كوابيس، أصيب 199 فقط، أو 3.6%، بالخرف.

وقد أجري التحليل من خلال تعديل النتائج حسب العمر والجنس وعمر الأمهات عند الولادة وعدد الأشقاء وعوامل أخرى مربكة. لكن النتائج أظهرت أن أولئك الذين يعانون من أحلام مزعجة كانوا أكثر عرضة للإصابة بضعف إدراكي بنسبة 76%، وأكثر عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 640%. وكانت هذه النتائج متشابهة لكل من الصبيان والبنات.

ورغم أنه لم يكن واضحا لماذا يمكن أن تكون الأحلام السيئة علامة تحذيرية للخرف ومرض باركنسون. لكن الأبحاث السابقة ربطت ذلك بالتغيرات في هياكل الدماغ ما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بأمراض معرفية.

واقترح آخرون أن أولئك الذين يواجهون الأحلام السيئة لديهم نوعية نوم سيئة، ما قد يؤدي إلى تراكم تدريجي للبروتينات المرتبطة بالخرف.

وشرح طبيب الأعصاب أبيديمي أوتايكو الذي قاد الدراسة، أن الأمر قد يرجع إلى علم الوراثة، حيث يرتبط بروتين PTPRJ المعروف بزيادة خطر حدوث كوابيس مستمرة، بزيادة خطر الإصابة بمرض ألزهايمر في سن الشيخوخة.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع كوريا الشمالية تنص على تقديم العون حال تعرض أحد طرفيها لعدوان