دراسة تدحض اعتقادا شائعا حول السجائر الإلكترونية!

الصحة

دراسة تدحض اعتقادا شائعا حول السجائر الإلكترونية!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ud9v

توصلت دراسة إلى أن التدخين الإلكتروني لا يساعد الشخص على الإقلاع عن التدخين - ومن المرجح أن يتوقف المستخدمون عن استخدام السجائر الإلكترونية أكثر مما عن تدخين التبغ التقليدي.

وقد جمع باحثون من جامعة جورج واشنطن في واشنطن العاصمة، بيانات من 545 شخصا كانوا يدخنون السجائر العادية والإلكترونية بانتظام. ووجدوا أن أكثر من نصفهم تخلى بعد خمس سنوات عن السجائر الإلكترونية، بينما ترك ثلثهم فقط التدخين.

وغالبا ما يتم تسويق السجائر الإلكترونية بزعم قدرتها على مساعدة مستخدمي التبغ على التخلص من العادة السيئة - وهي بمثابة انتقال "أكثر أمانا" بعيدا عن تدخين السجائر. وتعتبر هذه الدراسة داحضة لهذا الاعتقاد.

وجمع الباحثون، الذين نشروا نتائجهم في المجلة الطبية البريطانية، بيانات من المسح السنوي لتقييم السكان للتبغ والصحة الذي أجرته المعاهد الوطنية للصحة.

وتستخدم الدراسة مجموعة من 49.000 أمريكي يتم الاتصال بهم كل عام لمناقشة استخدامهم لمنتجات التبغ مثل السجائر والتدخين الإلكتروني ولقياس صحتهم عموما.

وكجزء من الاستطلاع، يجيب المشاركون عما إذا كانوا مستخدمين متكررين لجميع أنواع التبغ والنيكوتين.

وفي إصدار 2013-2014 من عملية المسح، أبلغ 545 مشاركا عن استخدام منتظم لكل من السجائر والتدخين الإلكتروني.

ثم تمت متابعة كل منهم على مدار السنوات الأربع التالية، باستخدام إجابات الاستبيان المستقبلية لتتبع ما إذا كانوا قد استمروا في هذه العادات غير الصحية.

وينخفض عدد المستخدمين المزدوجين الذين استمروا في التدخين الإلكتروني بشكل كبير خلال السنة الأولى.

وخلال الإصدار الثاني من الاستطلاع، انخفض عدد المستخدمين المزدوجين الذين ما زالوا يدخنون إلى 322 - أو 59.3% من الإجمالي مقارنة بالعام السابق.

وبحلول العام الثالث، انخفض الإجمالي إلى 222 - بانخفاض قدره 31% على أساس سنوي، وانخفاض بنسبة 60% تقريبا عن المسح الأول.

وتم الوصول إلى أرضية في العام الرابع، حيث كان 191 فقط من المجموعة الأصلية البالغ عددها 545 لا يزالون يستخدمون التدخين الإلكتروني. وسجل الباحثون انتعاشا في العام الخامس، مع 217 مستخدما مزدوجا أصليا للتدخين الإلكتروني في ذلك العام - أو 41% من العينة الأولية.

وأظهرت هذه الأرقام انخفاضا هائلا عند مقارنتها بعدد المستخدمين المزدوجين الذين توقفوا عن استخدام السجائر القابلة للاحتراق.

وبعد العام الأول، انخفض عدد المستخدمين المزدوجين الذين ما زالوا يدخنون إلى 86.9%، وانخفض إلى 80.7% بعد عام. وأقل من الربع بقليل توقفوا عن استخدام السجائر بعد السنة الثالثة. وكان ثلثاهم، أو 67.9%، لا يزالون يدخنون في السنة الأخيرة من الدراسة.

وخلال فترة الدراسة، ما يقرب من ضعف عدد المستخدمين المزدوجين الذين توقفوا عن استخدام السجائر الإلكترونية (59% توقفوا عن هذه العادة) مقارنة بالتوقف عن استخدام السجائر العادية (32.1%).

وتدحض الدراسة الادعاءات التي قدمتها صناعة السجائر الإلكترونية بأن منتجاتها هي أدوات قيمة لمساعدة الشخص على الإقلاع عن التدخين - وليست أجهزة تجعل الأشخاص الذين لا يستخدمون النيكوتين مدمنين لولا ذلك.

وأثارت الشركات التي تبيع هذه الأجهزة غضبا تنظيميا في السنوات الأخيرة، خاصة تلك التي يُزعم أنها تسوق أجهزتها للمراهقين باستخدام نكهات الفواكه والنعناع.

وقدرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أكتوبر أن ما يقرب من 2.6 مليون مراهق أمريكي يستخدمون السجائر الإلكترونية حاليا.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز