"كيف يعمل ومتى سيطرح وهل هو خطير؟" .. كل ما تحتاج معرفته عن عقار الزهايمر المغيّر لقواعد اللعبة!

الصحة

صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ua1r

يأتي العلاج الثوري بالأجسام المضادة، الذي يخبر الجهاز المناعي بإزالة الأميلويد من الدماغ، مصنوعا من قبل شركتي الأدوية اليابانية والأمريكية Eisai وBiogen.

ماذا أظهرت الاختبارات؟

قيمت تجربة المرحلة الثالثة من lecanemab قدرة الدواء على تقليل التدهور المعرفي والوظيفي بين 1795 مريضا يعانون من مرض الزهايمر المبكر.

وأعطي نصف المشاركين 10 ملغ/كغ من الدواء مرتين في الأسبوع، في حين تم إعطاء الآخرين العلاج الوهمي.

وقام الباحثون بقياس ذاكرة جميع المشاركين والحكم عليهم وحل المشكلات والحكم قبل بدء الدراسة ومرة ​​أخرى بعد 18 شهرا.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين عولجوا بـlecanemab شهدوا تدهور حالتهم العقلية بنسبة 27% أقل من أولئك الذين عولجوا بالعلاج الوهمي.

وأظهرت عمليات المسح أن متلقي Lecanemab واجهوا أيضا تراكما أبطأ من الأميلويد في أدمغتهم.

وعرضت النتائج في مؤتمر طبي في سان فرانسيسكو ونشرت في مجلة نيو إنجلاند الطبية المرموقة.

هل الدواء خطير؟

بالإضافة إلى النتائج الواعدة، أشارت التجربة أيضا إلى بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة.

ورصد تورم الدماغ بين 12.5% من مجموعة lecanemab، مقارنة بـ 1.7% في مجموعة الدواء الوهمي.

وأصرتا Eisai وBiogen على أنه بينما ظهر في عمليات المسح، فإن العديد من هذه الحالات لم تكن أعراضا.

وأظهرت البيانات أيضا حدوث نزيف صغير في الدماغ بين 17% في مجموعة lecanemab، مقارنة بـ 8.7% من مجموعة الدواء الوهمي.

وأصر رؤساء شركات الأدوية على أن الأرقام تندرج ضمن النطاق المتوقع.

كما توفي مريضان أثناء تناول عقار lecanemab أثناء التجربة، في الأحداث التي يجري التحقيق فيها حاليا.

ومع ذلك، أشارتا Eisai وBiogen إلى أن جميع معلومات السلامة المتاحة تظهر أن العلاج غير مرتبط بزيادة خطر الوفاة.

ما مدى قربه من طرحه؟

يسعى صانعو الأدوية للحصول على موافقة لـ lecanemab من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، مع قرار متوقع في أوائل يناير.

وتقول إنها ستقدم أيضا نتائجها إلى المنظمين في اليابان وأوروبا بحلول أبريل 2023.

ومع ذلك، سيحتاج المراقبون بعد ذلك إلى تقييم ما إذا كان الدواء آمنا وفعالا قبل اتخاذ القرار.

ويعتقد الخبراء أن العقار سيكون متاحا لمرضى المملكة المتحدة بحلول عام 2023.

كيف يختلف عن دواء مشابه Aduhelm؟

يعد كل من Aduhelm وlecanemab - وكلاهما من صنع Eisai وBiogen - أجساما مضادة مصممة لإزالة رواسب الأميلويد.

ومع ذلك، يستهدف lecanemab الأميلويد الذي لم يتكتل معا بعد. ويزيل Aduhelm لويحات الأميلويد التي تراكمت في الدماغ.

وكانت موافقة Aduhelm نقطة مضيئة نادرة لمرضى الزهايمر، لكن النقاد حذروا من النتائج المخيبة للعقار وسلطوا الضوء على مخاطره.

ألا توجد أدوية بالفعل لمرض الزهايمر؟

لا توجد حاليا علاجات متاحة لمرض الزهايمر، حيث فشلت عقود من التجارب مرارا وتكرارا في إنتاج علاج ناجح.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف