فيروس الهربس المعدّل وراثيا قد يتغلب على السرطان!

الصحة

فيروس الهربس المعدّل وراثيا قد يتغلب على السرطان!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tut2

يمكن أن يحمل فيروس قرحة البرد المعدل وراثيا، الأمل الجديد للتغلب على السرطان، بعد أن وجد علماء أنه يمكن أن يقضي على الأورام أو يقلصها في المرضى المصابين بأمراض مميتة.

وحقن المرضى بالنوع المضعف من فيروس الهربس البسيط الذي تم تعديله لقتل الخلايا السرطانية في تجربة مبكرة في معهد أبحاث السرطان (ICR) في لندن.

ويتم إعطاء الحقن مباشرة في الورم، ومهاجمته بطريقتين - عن طريق غزو الخلايا وجعلها تنفجر، وتقوية جهاز المناعة.

وتم اختبار حقن RP2 على 39 مريضا يعانون من السرطان بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من أورام الجلد والمريء والرأس والعنق.

ووصف مريض من غرب لندن العقار بأنه "معجزة حقيقية".

وبشكل عام، لاحظ ثلاثة من كل تسعة مرضى عولجوا بـ RP2 أن أورامهم تتقلص. كما تحسن سبعة من كل 30 مريضا تلقوا الدواء والعلاج المناعي.

وفي حين أن هناك حاجة إلى دراسات أكبر، يمكن أن يوفر الدواء شريان الحياة لأولئك المصابين بالسرطان في مرحلة متأخرة.

وتم تشخيص كرزستوف ووجوسكي، عمره 39 عاما، بسرطان Mucoepidermoid، وهو نوع من سرطان الغدد اللعابية، في مايو 2017.

وبعد عدة عمليات جراحية لإزالة الأورام، قيل له إنه لا توجد خيارات علاج متبقية.

وقال: "كنت أتلقى حقنا كل أسبوعين لمدة خمسة أسابيع مما قضى تماما على السرطان الذي أصابني. إنها معجزة حقيقية، ولا توجد كلمة أخرى لوصفها".

وأضاف: "قيل لي إنه لا توجد خيارات متبقية بالنسبة لي وكنت أتلقى رعاية نهاية الحياة، لقد كان الأمر مدمرا، لذلك كان من المذهل أن تُمنح الفرصة للانضمام إلى التجربة في The Royal Marsden".

ويأمل فريق البحث في الانتقال إلى تجارب أكبر بعد أن قدموا الدراسة في مؤتمر الجمعية الأوروبية لطب الأورام (ESMO).

وقال قائد الدراسة البروفيسور كيفين هارينغتون، أستاذ علاجات السرطان البيولوجية في معهد أبحاث السرطان بلندن: "تظهر دراستنا أن فيروسا معدلا وراثيا يقتل السرطان، يمكن أن يوجه ضربة واحدة إلى الأورام - ويدمر الخلايا السرطانية بشكل مباشر أثناء استدعاء جهاز المناعة ضدها أيضا".

وتشير نتائج التجربة الأولية إلى أن شكلا معدلا وراثيا من فيروس الهربس يمكن أن يصبح خيارا علاجيا جديدا لبعض المرضى الذين يعانون من سرطانات متقدمة - بما في ذلك أولئك الذين لم يستجيبوا لأشكال أخرى من العلاج المناعي.

وتم تصميم فيروس RP2 المعدل وراثيا، والذي يتم حقنه مباشرة في الأورام، ليكون له مفعول مزدوج ضد الأورام. ويتكاثر داخل الخلايا السرطانية لتفجيرها من الداخل، كما أنه يمنع بروتينا يعرف باسم CTLA-4 - يطلق المكابح على جهاز المناعة ويزيد من قدرته على قتل الخلايا السرطانية.

وقال البروفيسور كريستيان هيلين، الرئيس التنفيذي لمعهد أبحاث السرطان بلندن: "تعد الفيروسات أحد أقدم أعداء البشرية، كما رأينا جميعا خلال الوباء. لكن بحثنا الجديد يشير إلى أنه يمكننا استغلال بعض الميزات التي تجعلها تتحدى الأعداء لإصابة الخلايا السرطانية وقتلها. إنها دراسة صغيرة لكن النتائج الأولية واعدة. آمل بشدة أنه مع توسع هذا البحث، نرى المرضى يواصلون الاستفادة".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تواصل عمليات الإنقاذ في سوريا وتركيا وسط ارتفاع عدد الضحايا ومخاوف من هزات ارتدادية.. لحظة بلحظة