كيف يمكن للنوبات الليلية أن تغير كيفية إعطاء الأطباء مسكنا للألم؟!

الصحة

كيف يمكن للنوبات الليلية أن تغير كيفية إعطاء الأطباء مسكنا للألم؟!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tbt1

كشفت دراسة جديدة أنه من غير المرجح أن يصف الأطباء مسكنات الألم في نهاية نوبة ليلية طويلة، ما يدل على مستوى أقل من التعاطف مع ألم المريض عندما يشعر الأطباء بالإرهاق.

ويدعو الباحثون وراء الدراسة المستشفيات إلى بذل المزيد من الجهد لإدارة الجدول الزمني وعبء العمل على المهنيين الصحيين، بحيث لا تتأثر القرارات السريرية بالإرهاق بهذه الأنواع من الطرق.

ويقترح الباحثون أن مجرد جعل الأطباء على دراية بالتحيز المحتمل في نهاية نوبتهم قد يكون مفيدا. وقد تكون الإرشادات الأكثر صرامة لوصفات مسكنات الألم مفيدة أيضا في ضمان حصول المرضى على العلاج الذي يحتاجونه.

ويقول عالم النفس أنات بيري: "إن ما ننتبه إليه هو أن العمل في النوبات الليلية هو مصدر مهم وغير معترف به سابقا للتحيز في إدارة الألم، ومن المحتمل أن يكون ناتجا عن ضعف إدراك الألم. وحتى الخبراء الطبيون، الذين يسعون جاهدين لتوفير أفضل رعاية لمرضاهم، معرضون لتأثيرات النوبة الليلية".

وشملت الدراسة 31 طبيبا مقيما في إسرائيل بدأوا للتو العمل، و36 طبيبا كانوا على وشك إنهاء وردية عمل مدتها 26 ساعة. وأُعطي هؤلاء المشاركون سيناريوهات مخترعة توضح بالتفصيل مريضة تعاني من صداع ومريض ذكر يعاني من آلام في الظهر. وهؤلاء الأطباء الذين خرجوا من نوبتهم صنفوا آلام المرضى على أنها أقل حدة، وكانوا أقل عرضة لوصف المسكنات لتخفيف الألم، في هذه السيناريوهات الافتراضية. ويبدو أن التعب يلعب دورا في الاتصال بمدى معاناة شخص آخر، وبالتالي نوع العلاج الذي يحتاجه.

وتضمنت الدراسة أيضا تحليل 13482 رسالة خروج للمرضى في الولايات المتحدة وإسرائيل، تم جمعها على مدى سبع سنوات. وفي جميع مجموعات البيانات، كان الأطباء أقل احتمالا بنسبة 20-30% لوصف مسكنات الألم أثناء النوبات الليلية.

ويقول الباحثون الذين قاموا بالدراسة إن التحيز كان لا يزال موجودا بعد التحكم في مستوى الألم المبلغ عنه، والتركيبة السكانية للمرضى والأطباء، ونوع الشكوى، والاختلافات في أقسام الطوارئ.

ونظرا لأن الألم هو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يذهبون إلى الطبيب - وما يقرب من 60% من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من الألم خلال الأشهر الثلاثة الماضية - فمن المهم التأكد من إدارته بشكل صحيح ومنع حدوثه قدر الإمكان.

ويمكن أن تؤثر التحيزات المختلفة (بما في ذلك العرق والجنس) على وصفة المسكنات، ويمكن الآن إضافة نوبات ليلية إلى تلك القائمة. وعلاوة على ذلك، فهو الأحدث في سلسلة طويلة من الدراسات التي توضح مدى ضرر نوبات الليل إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح.

ونشر البحث في PNAS.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا