باحثون يسلّطون الضوء على "حاسة سادسة" قد تكون مفتاح رفاهيتنا إذا استمعنا إليها!

الصحة

باحثون يسلّطون الضوء على
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s8p1

لا يعلم الجميع أن لدينا حاسة إضافية تسمى الحس الداخلي، إلى جانب حواسنا الخمس: اللمس والبصر والسمع والشم والتذوق.

وهذا هو الشعور بالحالة الداخلية لجسمنا، حيث يساعدنا على الشعور وتفسير الإشارات الداخلية التي تنظم الوظائف الحيوية في أجسامنا، مثل الجوع والعطش ودرجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب.

وعلى الرغم من أننا لا نلاحظ ذلك كثيرا، إلا أنه شعور بالغ الأهمية لأنه يضمن أن كل نظام في الجسم يعمل على النحو الأمثل. ويقوم بذلك عن طريق تنبيهنا إلى الوقت الذي قد يكون فيه جسمنا غير متوازن - مثل جعلنا نتناول مشروبا عندما نشعر بالعطش.

ويعتبر الحس الداخلي مهما أيضا لصحتنا العقلية. هذا لأنه يساهم في العديد من العمليات النفسية - بما في ذلك صنع القرار والقدرة الاجتماعية والرفاهية العاطفية، وفقا لتقرير من إعداد جينيفر مورفي، محاضرة في علم النفس بجامعة رويال هولواي بلندن، وفريا برنتيس، طالبة دكتوراه في معهد غريت أورموند ستريت لصحة الطفل، جامعة كاليفورنيا.

وأبلغ عن اضطراب داخلي في العديد من حالات الصحة العقلية - بما في ذلك الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل. وقد يفسر أيضا سبب مشاركة العديد من حالات الصحة العقلية في أعراض مماثلة - مثل النوم المضطرب أو التعب.

وعلى الرغم من أهمية الإدراك الداخلي لجميع جوانب صحتنا، لا يُعرف سوى القليل عما إذا كان الرجال والنساء يختلفون في مدى دقة إحساسهم بالإشارات الداخلية لأجسامهم.

وحتى الآن، فإن الدراسات التي بحثت فيما إذا كان الرجال والنساء المتوافقون مع الجنس (الشخص الذي تتوافق هويته الجنسية مع جنسه البيولوجي) يستشعر ويفسر إشارات التحسس من القلب والرئتين والمعدة بشكل مختلف، وجدت نتائج مختلطة. ومن المهم معرفة ما إذا كانت الاختلافات موجودة، لأنها قد تحسن فهمنا للاختلافات في الصحة العقلية والبدنية.

وللحصول على صورة أوضح، دمج الباحثون بيانات من 93 دراسة تبحث في الإدراك الداخلي لدى الرجال والنساء. وركزوا على الدراسات التي نظرت في كيفية إدراك الناس لإشارات القلب والرئة والمعدة عبر مجموعة من المهام المختلفة.

وعلى سبيل المثال، طلبت بعض الدراسات من المشاركين حساب دقات قلبهم، بينما طلب آخرون من المشاركين تحديد ما إذا كان الضوء الوامض حدث عندما تقلصت معدتهم، أو اختبروا ما إذا كان بإمكانهم اكتشاف اختلاف في أنفاسهم أثناء التنفس في جهاز يجعل الأمر أكثر صعوبة.

ووجد التحليل أن الحس الداخلي يختلف في الواقع بين الرجال والنساء. وكانت النساء أقل دقة بشكل ملحوظ في المهام التي تركز على القلب (وإلى حد ما المهام التي تركز على الرئة) مقارنة بالرجال. ولا يبدو أن هذه الاختلافات يمكن تفسيرها من خلال عوامل أخرى - مثل مدى صعوبة محاولة المشاركين أثناء المهمة، أو الاختلافات الفسيولوجية، مثل وزن الجسم أو ضغط الدم.

وعلى الرغم من اكتشاف اختلافات كبيرة بين مهام ضربات القلب، إلا أن نتائج المهام الأخرى كانت أقل وضوحا. وقد يكون هذا بسبب نسبة صغيرة فقط من الدراسات التي نظرت في إدراك الرئة والمعدة. وقد يكون من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان الرجال والنساء يختلفون في إدراكهم لهذه الإشارات.

الصحة النفسية

قد تكون النتائج مهمة لمساعدتنا على فهم سبب انتشار العديد من حالات الصحة العقلية الشائعة (مثل القلق والاكتئاب) بين النساء أكثر من الرجال منذ سن البلوغ وما بعده.

واقترحت العديد من النظريات لشرح ذلك - مثل الوراثة والهرمونات والشخصية والتعرض للتوتر أو محنة الطفولة.

ولكن نظرا لأننا نعلم أن الحس الداخلي مهم للرفاهية، فربما الاختلافات في الإدراك الداخلي قد تفسر جزئيا سبب معاناة النساء من القلق والاكتئاب أكثر من الرجال. وذلك لأن صعوبات الإدراك الداخلي يمكن أن تؤثر على العديد من المجالات، بما في ذلك الوظائف العاطفية والاجتماعية والمعرفية، وكلها عوامل خطر معروفة للعديد من حالات الصحة العقلية.

وقد تكون معرفة الاختلافات في كيفية إحساس الرجال والنساء بإشارات التداخل أمرا مهما أيضا لعلاج المرض العقلي.

وبينما تشير الدراسات الجديدة إلى أن تحسين الإدراك الداخلي يحسن الصحة العقلية، تشير الدراسات أيضا إلى أن الرجال قد يستخدمون إشارات التحسس الداخلي - على سبيل المثال من القلب - أكثر من النساء عند معالجة عواطفهم.

كما أبلغ عن اختلافات أخرى، حيث تشير الدراسات إلى أن النساء يهتمّن بإشارات التداخل أكثر من الرجال.

وقد يعني هذا أن العلاجات التي تستهدف أو تسعى إلى تحسين الإدراك الداخلي قد تعمل بشكل أفضل مع بعض الأشخاص، أو أن الأساليب المختلفة قد تعمل بشكل أفضل مع الآخرين. وهذا شيء ستحتاج الأبحاث المستقبلية للتحقيق فيه.

لكن بينما نعلم أن هذه الاختلافات موجودة، ما زلنا لا نعرف ما الذي يسببها. ولدى الباحثين بعض النظريات، بما في ذلك التغيرات الفسيولوجية والهرمونية المميزة التي يمر بها معظم الرجال والنساء. وقد يكون أيضا بسبب الاختلافات في عدد الرجال والنساء الذين يتم تعليمهم التفكير في عواطفهم أو إشارات التحسس، مثل الألم.

وقد يكون الفهم الأفضل لجميع العوامل التي تؤثر على القدرة البينية أمرا مهما لتطوير علاجات أفضل في يوم من الأيام للعديد من حالات الصحة العقلية.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

نهاية "كارثية" لألمانيا في مونديال قطر.. فوز بطعم الهزيمة على كوستاريكا (فيديو)