تمرين سهل للدماغ يمكنك القيام به يوميا لتقليل خطر الإصابة بالخرف!

الصحة

تمرين سهل للدماغ يمكنك القيام به يوميا لتقليل خطر الإصابة بالخرف!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ry63

في حين أن أسباب الخرف متعددة ومعقدة، فإن البحث يكشف باستمرار المزيد عن المرض وكيفية الوقاية منه.

ويمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة على تقليل خطر الإصابة بالخرف وتأخير التدهور المعرفي؛ يمكن أن تكون بعض هذه التغييرات سهلة مثل التقاط لغز الكلمات المتقاطعة كل يوم. 

وبينما لا يمكن التغلب على العديد من عوامل الخطر، يمكن أن تقلل خيارات نمط الحياة من خطر الإصابة بهذه الحالة في وقت لاحق من الحياة.

ومن بين عوامل الخطر للخرف بما في ذلك الجينات والعمر، تسرد NHS أيضا "مستويات التعليم المنخفضة".

وفي حين أن الدليل المناسب غير متوفر حتى الآن، يبدو أن هناك صلة بين الأشخاص الذين يظلون نشيطين عقليا ويتحدون أنفسهم بانتظام والحد من حالات الخرف.

ووفقا لإرشادات جمعية الزهايمر، فإن الحفاظ على عقلك نشطا من المرجح أن يقلل من خطر الإصابة بالخرف.

ويتم حاليا إجراء دراسات طويلة المدى من أجل الحصول على المزيد من الأدلة الملموسة للعلاقة بين البقاء نشطا عقليا وخطر الإصابة بالخرف، لكن التوقعات واعدة.

وتقول جمعية الزهايمر: "يبدو أن تحدي نفسك عقليا بشكل منتظم يؤدي إلى بناء قدرة الدماغ على التعامل مع المرض. وطريقة واحدة للتفكير في الأمر هي "استخدمه أو افقده". 

لذا، فإن اختيار نشاط مليء بالتحديات يمكن أن يساعد عقلك على البقاء أصغر سنا.

ومن المهم أن تختار شيئا تستمتع به، كي لا يصبح من واجبات المواظبة على ذلك والقيام به لبضع دقائق كل يوم.

وإذا كنت تعتبر نفسك قليل الكلام ولديك معرفة عامة جيدة، فحاول حل لغز الكلمات المتقاطعة يوميا.

ويمكن أن يؤدي تعلم لغة جديدة أيضا إلى تحفيز عقلك وتحديه؛ إذا ذهبت إلى الفصول الدراسية، فقد تكون أيضا فرصة للتواصل الاجتماعي والتعرف على أشخاص جدد.

ويعد حضور الاختبارات طريقة رائعة لاختبار معرفتك واستعراض عضلات ذاكرتك.

وتعتبر ممارسة ألعاب الورق وألعاب الطاولة طريقة أخرى لتنشيط عقلك، وتذكر القواعد والتوصل إلى استراتيجيات جديدة أمر صعب وممتع.

ويمكن للتحدث والتواصل مع أصدقائك وعائلتك أن يبقيك نشيطا ويساعد على صد مشاعر الوحدة والاكتئاب التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالخرف.

وتعتبر ممارسة الرياضة البدنية بانتظام من أفضل الطرق لتقليل المخاطر، كما أنها تقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب.

وإذا لم تكن مستعدا لجلسة صالة رياضية شاقة، فإن المشي أو ركوب الدراجة أو القيام بأعمال البستنة يمكن أن تصب في أهداف التمرين.

كما أن النظام الغذائي الصحي مهم أيضا لتقليل خطر الإصابة بالخرف، وغالبا ما يُنصح باتباع نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي لأنه يشجعك على تناول الكثير من الأطعمة الطبيعية الكاملة، مع تجنب الخيارات المقلية أو المعالجة بشكل مفرط.

المصدر: إكسبريس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا