فيديو كليب "فاضح" جديد يثير الجدل في مصر

تمكن بوليس الآداب في مصر من ضبط المطربة ليلى عامر صاحبة الكليب الفاضح، الذي انتشر خلال الأيام الماضية على يوتيوب، تحت مسمى خلاعي بعنوان: "بوص أمك".

وكانت الإدارة العامة لمباحث الآداب تلقت بلاغات ضد المطربة لقيامها بالتحريض على الفسق والفجور، حيث أثيرت حالة من الجدل مؤخرًا بعد تداول فيديو كليب فاضح جديد على مواقع التواصل الاجتماعي، لإحدى الفتيات المغمورات التي تبحث عن فرصة للشهرة بأي وسيلة، بعد بلاغ مقدم ضدها يتهمها بخدش الحياء العام.

الفيديو كليب أنتجته شركة غير معروفة لصاحبها سمير المراغي، وذلك على غرار عدد من الكليبات المماثلة التي أثارت أيضًا الجدل مؤخرًا، مثل كليب "عندي ظروف" و"عايزة واحد"، التي تم عرضها في غفلة من أعين الرقابة.

وقالت ليلي عامر، مطربة "الكليب الفاضح"، إن كلمات الكليب لم تحمل أي إسفاف، وأن الأغنية تمثل اسكتشا كوميديا لامرأة تشتكي لزوجها من أمه.

وأضافت "عامر" خلال مداخلة تليفزيونية أن الكليب تم تسريبه على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أن النيابة لم تستدعها حتى الآن.

وأوضحت أنها لا ترى عيبا في الكلمة التي رددتها بالأغنية، وأن "كل المصريين بيقولوها هو حضرتك متقوليهاش؟".

وقالت ليلى عامر، إنها لم تقدم أغنية بها أي إيحاءات خادشة للحياء، ولكنه "أسكتش كوميدى"، بفيلم جديد تنوي تقديمه الفترة المقبلة، مضيفة أن كلمات الأغنية ليس بها أي إسقاط، وكل الكلمات التي في الأغنية يستخدمها المصريون يوميا.

واستنكر الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين، ما يحدث من تهريج وإسفاف، بحسب تعبيره، وأنه تم شطب المطربة من نقابة الموسيقيين.

وأوضح شاكر أن المطربة ليلى عامر بطلة الكليب، تدرك أنها لن تفلت من العقاب بسبب ما فعلته، منوها أن عودة حفلات "أضواء المدينة" من جديد لإنتاج الأصوات المحترمة هي السبيل الوحيد لمنع الابتذال الغنائي الموجود حاليًا.

المصدر: مواقع مصرية