لقاء ثقافي روسي بحريني في المنامة يؤكد على دور الموسيقى في تقارب الشعوب

الثقافة والفن

لقاء ثقافي روسي بحريني في المنامة يؤكد على دور الموسيقى في تقارب الشعوب
المؤلف الموسيقي البحريني وحيد الخان (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wwm6

في حفل كامل العدد قدّم المؤلف الموسيقي البحريني وحيد الخان مجموعة من ألبومه "العودة إلى الحياة" بمشاركة أوركسترا بطرسبورغ الكلاسيكي، وأكد على دور الفن في تقارب الثقافات والشعوب.

يأتي ذلك في إطار مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الثامنة عشرة (المقام في الفترة من يناير وحتى مارس 2024)، والذي تتلاقى فيه الثقافات والفنون المختلفة بمكان واحد، في تجسيد منطقي لموقع مملكة البحرين الجغرافي الاستراتيجي كملتقى لثقافات الشرق والغرب، وكذلك لهويتها المتنوعة الكوزموبوليتانية (الكوكبية) الجامعة لكثير من الجنسيات على أرض الجزيرة.

وقد أقيم حفل مؤلفات وحيد الخان في المسرح الوطني للبحرين الخميس 1 فبراير، بدعم من هيئة البحرين للثقافة والآثار برئاسة الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، وبمشاركة أوركسترا بطرسبورغ الكلاسيكي من مدينة بطرسبورغ الروسية بقيادة قائدة الأوركسترا الشابة فيكتوريا دوبروفسكايا، التي أشارت في كلمتها للجمهور البحريني إلى دور الموسيقى في تقارب الشعوب والثقافات.

وقالت دوبروفسكايا: "إن الموسيقى هي لغة الروح، وهي المكان الذي يلتقي فيه وجدان الشعوب. ومن هذا المنطلق فهي لغة لا حاجة لها إلى مترجمين، يفهمها ويتداولها الجميع".

وتوجهت قائدة الأوركسترا الروسية الشابة بالشكر لهيئة الثقافة والآثار في البحرين لاستضافة الأوركسترا، وأعربت عن امتنانها للمؤلف الموسيقي وحيد الخان لدعوته لها، مؤكدة على أن العمل مع المؤلف ساده جو من التفاهم والتناغم بين الموسيقيين من البحرين والدول العربية والموسيقيين الروس، ليخرج الحفل بالصورة التي أبهرت وأمتعت الجمهور البحريني، الذي تفاعل مع كل المقطوعات بحماس شديد.

بدوره شكر الخان الموسيقيين من بطرسبورغ وأعرب عن سعادته بمشاركة فنانين من مختلف البلدان (من البحرين وروسيا ومصر ولبنان)، وأكد على أنه، وبرغم الصعاب التي أحاطت بتنظيم الحفل نظرا للحصار المفروض على روسيا، إلا أن دفء التفاعل والتناغم بين الموسيقيين أكد ويؤكد "على رغبة الشعوب في السلام والمحبة في ظل عالم متوتر يمتلئ بالصراعات والحروب من كل حدب وصوب" على حد تعبير الخان. وأكد أيضا على أن الموسيقى لغة عالمية تسهم في تقارب البشر من جميع أنحاء العالم.

وكان الخان قد قدم حفلا ناجحا في سوتشي الروسية، أغسطس الماضي، بثته قنوات روسية على الهواء مباشرة، وقامت بتغطيته القناة الأولى الروسية بمنطقة كراسنودار.

 ودرس وحيد الخان في كونسيرفاتوار القاهرة عازفا لآلة الأوبوا، لدى خبير روسي يدعى سوكولوف، وأكد في تصريحات خاصة لـ RT سابقا أنه استفاد منه كثيرا، حيث قال إن أستاذه الروسي كان بمثابة "نافذة على الثقافة الروسية الواسعة، سواء في مجال الموسيقى أو في مجال الأدب الروسي المترجم أو الفنون التشكيلية وغيرها من الفنون الرفيعة التي أثرت بها روسيا الثقافة البشرية.

يأتي ذلك في ظل تأكيد روسي بحريني رسمي على عمق العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين، وآفاق التعاون على كافة المسارات، لا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية والبرلمانية، وكذلك الثقافية والفنية، من أجل تعزيز التعايش السلمي والحوار بين الثقافات.

وإلى جانب وحيد الخان، يتضمن مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الثامنة عشرة حفلات لأحمد الجميري وبرنامج "فن الصوت" مع فرقة البحرين للموسيقى بقيادة زياد زيمان، وعازف العود عبادي الجوهر، وخالد الشيخ وهدى عبد الله، كما يستضيف مسرح الدانة قصة أم كلثوم في عرض مسرحي (الأول من نوعه باللغة الإنجليزية)، وكذلك باليه ألف حكاية، وعازف الكمان أندريه ريو مع أوركسترا يوهان شتراوس.

إلى جانب ذلك يقدم مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث مسرحية "غزل عكا" للكاتبة رائدة طه، والتي تحكي فصولا من حياة الروائي والصحفي الفلسطيني الراحل غسان كنفاني.

كذلك تقام الدورة الخمسين لمعرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية احتفالا باليوبيل الذهبي ولتكريم إنجازات الفنانين البحرينيين السابقين والحاليين. كما يستضيف مركز الفنون معرضا يابانيا بعنوان "أنا أحب السوشي"، ويستضيف معرض البارح للفنون معرضا بعنوان "أربع قصص" للفنانين دعاء آل خليفة، هالة آل خليفة، لولوة آل خليفة ومروه آل خليفة، اللاتي يشاركن رواياتهم الفريدة وتعبيراتهم الفنية.

كما يعرض ربيع الثقافة هذا العام مجموعة مختارة من العروض الموسيقية المتنوعة من بينها "كورال روح الشرق" من مصر، والمطربة الفلسطينية الأردنية لين الفقيه، وثنائي الأكورديون الحائز على جوائز France2Face.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز