مجلة فرنسية: الاقتصاد الروسي يتغلب على العقوبات بنزاهة وشرف

مال وأعمال

مجلة فرنسية: الاقتصاد الروسي يتغلب على العقوبات بنزاهة وشرف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/urry

أكدت المجلة الفرنسية فالورس أكتيليس أن  الاقتصاد الروسي نجح في التغلب على تبعات العقوبات الغربية دون تحايل.

وأشارت المجلة الأسبوعية في تقريرها من موسكو إلى أن "الأمور تسير كالمعتاد في العاصمة".. "لقد تغلب الاقتصاد الروسي على تبعات العقوبات الغربية بشرف".

وأشار المقال: إلى أن "رفوف المتاجر ممتلئة تماما، والمطاعم والنوادي الليلية تغص بالزبائن". وصندوق النقد الدولي، الذي توقع في الربيع الماضي انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الروسي بنسبة 8.5 بالمئة، اضطر بعد ذلك في عام 2023 لتعديل توقعاته بشكل كبير. علاوة على ذلك، يتوقع خبراء صندوق النقد الدولي الآن بعض النمو الاقتصادي في هذا العام، وتسارعا أكبر في العام المقبل إلى 2.4 بالمئة"..

وتلفت المجلة: إلى أن هذه المؤشرات ليست سيئة على الإطلاق بالنسبة لبلد واجه تسع موجات من عقوبات الاتحاد الأوروبي خلال فترة قياسية، بالإضافة إلى مجموعة من الإجراءات المتخذة منذ عام 2014 لحرمان روسيا من عائدات تصدير الطاقة وإعاقة صناعتها".

على امتداد أسابيع قليلة، تم فصل روسيا عن نظام سويفت، وإيقاف أنظمة الدفع ماستركارد وفيزا.

من وجهة نظر الأسبوعية الفرنسية: رئيسة بنك روسيا، إلفيرا نابيولينا، سيدة تستحق الثناء لإنقاذها الروبل ومحافظتها على الإقراض.

وتشير المجلة إلى أن "العملة استقرت عند مستوى 75 روبلا مقابل كل يورو، وتم ترويض التضخم، وتمكنت السلطات من بدء برنامج إقراض لشراء مساكن.

وتتابع المجلة: دفة توجيه الاقتصاد يقف خلفها رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، الذي عينه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عام 2020 بعد إصلاح ضريبي فعال.

وتعليقا على نشاط الشركات الأجنبية  أشار المقال إلى أن: الحكومة راهنت على البراغماتية، وباستثناء عدد قليل من الشركات السويدية والبريطانية والفرنسية، لم يغادر السوق الروسية سوى عدد قليل من الشركات الغربية".

وقامت الشركات الروسية والصينية والهندية بشراء الشركات الغربية التي باعها مالكوها. وجرى تعويض شبكات الإمداد، فعلى مدار العام، خفضت روسيا تبادلاتها التجارية مع أوروبا الغربية إلى النصف وضاعفتها مع الصين".

ونظرا لزيادة أسعار الطاقة، تضاعفت إيرادات الدولة في الربعين الثاني والثالث من عام 2022 ثلاث مرات بالمقارنة مع العام 2021 بأكمله".

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا