هلا اشتريتم أمنكم منا!

أخبار الصحافة

هلا اشتريتم أمنكم منا!شينزو آبي ودونالد ترامب في طوكيو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jh5x

يشير ألكسندر لينين في صحيفة "روسيسكايا غازيتا" إلى أن الرئيس الأمريكي سيبيع أسلحة لليابان لكي تتمكن من اعتراض صواريخ كوريا الشمالية.

 يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في جولة آسيوية، بدأها بزيارة إلى اليابان، تليها زيارات إلى كوريا الجنوبية والصين وفيتنام والفلبين.

ويشير الخبراء إلى أن مسألة كوريا الشمالية ستكون الموضوع الرئيس في مباحثاته في هذه الدول، حيث إن بوينغ يانغ، على الرغم من التهديدات الأمريكية باستخدام القوة ضدها، تستمر في تطوير برامجها النووية والصاروخية. وهذا الأمر يقلق كثيرا طوكيو، التي لا يمكنها اتخاذ أي إجراء مضاد وحدها، وتأمل بمساعدة الولايات المتحدة بالدرجة الأولى.

ويذكر أن وسائل الإعلام اليابانية نشرت معلومات تفيد بعدم رضا ترامب عن قرار طوكيو عدم اعتراض صواريخ كوريا الشمالية التي حلقت فوق أجوائها. ويبدو أن ترامب وجد مخرجا من هذه المسألة بقوله إن الأسلحة الأمريكية الجديدة ستساعد اليابان في هذا المجال. وقد وافق رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي الرئيس الأمريكي، وأعلن أن طوكيو ستطور وتعزز قدراتها الدفاعية بشراء أسلحة أمريكية. والحديث هنا يدور عن شراء طائرات مقاتلة-قاذفة قنابل من الجيل الخامس (إف-35) وصواريخ "SM-3 Block 2A"

وعلى أي حال، فإن نتائج مباحثات ترامب وآبي تظهر أنهما لم يتوصلا إلى اتفاق بشأن تسوية مسألة كوريا الشمالية، واكتفيا بالقول إن "الوقت لم يحن للحوار"، وشددا على "ضرورة زيادة الضغط على بيونغ يانغ". وقد أشار آبي إلى توسيع العقوبات اليابانية من جانب واحد على بيونغ يانغ.

أما الموضوع الآخر، الذي ناقشه ترامب وآبي، فكان العلاقات الاقتصادية. وفي هذا المجال يوجد اختلاف واضح في مواقفهما. فقد أعلن ترامب مرات عديدة عن استيائه من العجز في ميزان التبادل التجاري مع اليابان، والذي يصل إلى 70 مليار دولار، ودعا الجانب الياباني إلى تسوية هذه المسألة.

ويخلص الكاتب إلى القول إن الجانب الأمريكي يدعو إلى التجارة الحرة مع اليابان، في حين أن آبي يسعى لإعادة واشنطن إلى الشراكة عبر المحيط الهادئ.

ترجمة وإعداد: كامل توما

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة