كيف ستواجه إسرائيل الأوقات العصيبة وفق رئيسها؟

أخبار الصحافة

كيف ستواجه إسرائيل الأوقات العصيبة وفق رئيسها؟
كيف ستواجه إسرائيل الأوقات العصيبة وفق رئيسها؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wug6

يحثّ الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتصوغ، المشرعين الإسرائيليين على الاستفادة من الدروس خلال جلسة خاصة للكنيست بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسه. سام سوكول - تايمز أوف إسرائيل

يقول هرتصوغ: إن أولئك الذين سقطوا في المعركة في غزة يمثلون "الأفضل على الإطلاق” في المجتمع الإسرائيلي ويعكسون فسيفساء من الناس من جميع أنحاء البلاد. وفي هذا اليوم أؤكد أن الوحدة ليست تماثلا وليست إسكاتا. وهي ليست وقف النقاش حول المسائل التي تهم الشعب الإسرائيلي ووجود الدولة والمجتمع والديمقراطية.

"لا أحد يشك في أن هذا المجلس سيعقد قريبًا وسيتطرق لمواضيع عاصفة حول الحرب والسلام. وسيناقش المجلس المسائل الأمنية والاقتصادية والاجتماعية. كما سيبحث المسارات السياسية اعتمادا على الدروس المستفادة من الماضي، وكذلك حول عمليات التطبيع في الشرق الأوسط."

"في هذه المناقشات، يحظى الائتلاف بمكانة مهمة، وهناك مكان مهم بنفس القدر للمعارضة. ولكن، عندما نواجه تحديات لا تواجهها سوى دول قليلة، أشعر بأنني مضطر للتعبيرعن تذمر الناس، والقول أن هناك طريقة للنقاش. فحتى عندما تجادل، كن مستحقًا! لأننا يجب ألا نعود إلى خطاب 6 أكتوبر".

أما المقصود بالدروس المستفادة من 6 أكتوبر فهي:

أولاً: قد يكون النصر العسكري ضاراً بالطرف المنتصر إذا أدى إلى الرضا عن النفس والركود.

ثانيا: لم يكن هناك إجماع حول الشكل الذي ينبغي أن تكون عليه الحدود النهائية لإسرائيل، ونتيجة لذلك لا يوجد إجماع حول كيفية الحفاظ على إسرائيل باعتبارها يهودية وديمقراطية. قبل حرب 1973، قال ديان عبارته الشهيرة: "شرم الشيخ أفضل بدون سلام من السلام بدون شرم الشيخ". وبعد الحرب، غيّر موقفه. إن الافتقار إلى الوضوح بشأن الأهداف الوطنية يحجب التفكير الاستراتيجي.

ثالثاً: أدت نظرية ديان التي تزعم أن مصر لن تجرؤ على مهاجمة إسرائيل ما لم تحقق التكافؤ مع القوة الجوية الإسرائيلية إلى سوء تقدير استراتيجي. ففي ظل الديمقراطية، يتعين على كل مواطن أن يفكر ويشكل رأيه الخاص، وليس الاتباع الأعمى للقادة الذين من المفترض أنهم لا يخطئون أبدا.

رابعا: إن معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل تقدم دليلاً دامغاً على أن الصراع العربي الإسرائيلي ليس لعبة محصلتها صِفر. يمكن أن تؤدي خسائر أحد الطرفين إلى خسائر للجانب الآخر أيضًا، تمامًا كما يمكن أن تؤدي مكاسب أحد الطرفين إلى مكاسب للطرف الآخر.

وختم هرتصوغ حديثه بالقول: من المستحيل الحديث عن الاحترام المتبادل والوحدة دون أن يكون للكنيست دور مركزي في التغيير. إن وظيفة الكنيست الوقوف عند طلبات الناس. مايريده الناس يجب أن يكون محفورًا على جدران خيمة الاجتماع هذه. وهذا واجبنا تجاه هذه الأمة وتجاه هذا الجيل.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا