الخبير ليونكوف يفسر إمداد أوكرانيا بأنظمة إطلاق الصواريخ الفرنسية المتعددة

أخبار الصحافة

الخبير ليونكوف يفسر إمداد أوكرانيا بأنظمة إطلاق الصواريخ الفرنسية المتعددة
الخبير ليونكوف يفسر إمداد أوكرانيا بأنظمة إطلاق الصواريخ الفرنسية المتعددة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ua66

تحت العنوان أعلاه، كتبت لينا كورساك، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول تدمير صواريخ هيمارس الأمريكية في أوكرانيا، والحاجة إلى بديل.

 

وجاء في المقال: وصلت أنظمة إطلاق الصواريخ الفرنسية المتعددة LRU إلى أوكرانيا. صرح بذلك وزير الدفاع الأوكراني أليكسي ريزنيكوف.

LRU M270 MLRS، نسخة فرنسية محدثة من نظام HIMARS الأمريكي على منصة مجنزرة. يمكن أن تستخدم MLRS صواريخ موجهة يصل مداها إلى 85 كم. لم يحدد ريزنيكوف عدد المنصات الفرنسية التي تم تسليمها إلى أوكرانيا.

في حديثه عن التهديدات التي قد تشكلها MLRS الفرنسية للقوات الروسية، أشار الخبير العسكري ورئيس تحرير مجلة "ترسانة الوطن"، أليكسي ليونكوف، إلى أن الأمر كله يعتمد على عددها وأماكن نشرها. وقال في الإجابة عن السؤال التالي:

ما مدى صعوبة هذه المهمة على دفاعاتنا الجوية؟

إننا نُسقط الصواريخ التي تطلقها الراجمات. بشكل عام، لا يوجد فرق بين أنواع MLRS، سواء كانت تركية، أم أمريكية، أم بولندية، أم ألمانية ...

ماذا السبب الذي دفع فرنسا إلى إمداد أوكرانيا بأنظمة إطلاق صواريخ متعددة؟ هل فعلا القوات الأوكرانية لم يعد لديها ما يكفي من HIMARS؟

أظن نعم. على الأرجح، لا ترتبط عمليات التسليم هذه بنقص قاذفات الصواريخ نفسها فحسب، إنما بقذائفها. من الواضح أن الأمريكيين بالغوا في تقدير قدراتهم وقللوا من حجم "التهور" في استهلاك أوكرانيا للمجمعات التي تم تسليمهم إياها. زودت الولايات المتحدة كييف بدفعة من 16 قاذفة HIMARS، ثم 16 أخرى. بالإضافة إلى ذلك، تم تسليم دفعات صغيرة من MLRS وMARS II، ولكن إذا نظرت إلى إحصاءات الإدارة العسكرية الروسية، فقد تم تدمير هذه المجمعات. لذلك، هناك حاجة إلى المزيد من الإمدادات. لكن الأمريكيين لم يعودوا يريدون التخلي عن كل ما لديهم من HIMARS، ولا بريطانيا ولا ألمانيا على استعداد للتخلي عنها. لذلك كان على الناتو أن يدفع فرنسا لتلبية تسول كييف.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تواصل عمليات الإنقاذ في سوريا وتركيا وسط ارتفاع عدد الضحايا ومخاوف من هزات ارتدادية.. لحظة بلحظة