مسيرات حاشدة لأنصار حزب "الفجر الذهبي" النازي الجديد بأثينا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606751/

شهدت العاصمة اليونانية أثينا يوم الاحد 3 فبراير/شباط مسيرات لآلاف من أنصار حزب "الفجر الذهبي" النازي الجديد، جاءت مكرسة للذكرى السنوية الدورية للنزاع بين تركيا واليونان على جزر كارداك (بحسب التسمية التركية) أو إيميا (بحسب التسمية اليونانية) الذي اندلع في العام 1996.

شهدت العاصمة اليونانية أثينا يوم الاحد 3 فبراير/شباط مسيرات لآلاف من أنصار حزب "الفجر الذهبي" النازي الجديد، جاءت مكرسة للذكرى السنوية الدورية للنزاع بين تركيا واليونان على جزر كارداك (بحسب التسمية التركية) أو إيميا (بحسب التسمية اليونانية) الذي اندلع في العام 1996.

وتجمع بوسط العاصمة اليونانية زهاء 30 ألف من المشاركين في المسيرات. وحمل المتظاهرون الأعلام والمشاعل المضيئة ورددوا شعارات وأغان قومية عنصرية. وجرت المسيرات دون أعمال عنف أو خرق للنظام.

واتهم زعماء النازيين الجدد الذي خطبوا في الجموع المتجمهرة، اتهموا السلطات اليونانية بخيانة المصالح القومية للبلاد وبأنها قادت البلاد إلى حالة من الفقر الكارثي المدقع.

ويحتج انصار حزب "الفجر الذهبي" على المصالحة التي تمت مع تركيا بختام أزمة عام 1996، والتي قتل على خلفيتها 3 طيارين من القوات الجوية اليونانية.

وتعود الأحداث إلى يوم 28 يناير/كانون الثاني 1996 عندما أنزلت وحدات القوات الخاصة التركية واليونانية من الجانبين بطرق خفية على الجزر المتنازع عليها. وأقلعت مروحية من على متن سفينة حربية يونانية لتأدية مهمة إستطلاعية هناك، غير أنها وأثناء تنفيذها للمهمة تحطمت على صخرة، ما أدى لمقتل كل عناصر طاقمها المكون من 3 طيارين.

وقد يكون سبب سقوط المروحية هي نيران صادرة من الجانب التركي، غير أن الجانبين فندا هذه الرواية تجنبا لتصعيد النزاع. والتزم الجانبان العضوان بحلف شمال الأطلسي "الناتو" بوقف كافة المواجهات بسبب الجزر المتنازع عليها مستقبلا.

جدير بالذكر أن حزب "الفجر الذهبي" اليميني المتطرف، الذي لطالما روج ويروج صراحة لشعارات نازية جديدة، يقدر قاعدة مؤيديه من الناخبين اليوم بـ 10% من إجمالي عدد المقترعين اليونانيين. وفي يونيو/حزيران 2012 حصل حزب "الفجر الذهبي" على 7% من أصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد، حسبما ذكرت وسائل اعلام يونانية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب