كلينتون تدعو لانفتاح أوسع في العلاقات بين روسيا والناتو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42757/

اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم 22 فبراير/شباط إن علاقات منفتحة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي ستكون مفيدة للأمن الأوروبي ككل، مشددة على أن توسع الناتو لا يشكل تهديداً لروسيا. كما أكدت كلينتون موقفها من المبادرة الروسية في مجال الأمن الأوروبي، مشيرة الى أنها لا ترى ضرورة لتوقيع اتفاقية جديدة في هذا المجال أو انشاء آليات جديدة لضمان الأمن.

اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون يوم 22 فبراير/شباط إن علاقات منفتحة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي ستكون مفيدة للأمن الأوروبي ككل، مشددة على أن توسع الناتو لا يشكل تهديداً لروسيا.

وأشارت وزيرة الخارجية الأمريكية في كلمة ألقتها خلال ندوة حول دور الناتو ومهمته في القرن الحادي والعشرين بواشنطن، الى وجود "خلافات خقيقية" بين الطرين في بعض المواضيع بما فيها قضية وحدة أراضي جورجيا، الا انها دعت الى بحث هذه المسائل في إطار مجلس "روسيا-الناتو".

وقالت كلينتون: "دعوني أقول من دون لبس: في الوقت الذي تواجه فيه روسيا تحديات أمنية، فإن الناتو ليس أحد تلك التحديات. ونحن نريد علاقة تعاون بين روسيا والناتو تثمر نتائج ملموسة وتقربهما من بعضهما البعض. أما الأمن الأوروبي فسيستفيد إذا كانت روسيا والناتو أكثر انفتاحاً فيما يخص تسلحنا ومنشآتنا العسكرية وتدريباتنا الحربية. على الناتو وروسيا تبادل المعلومات بانتظام حول وضع التدريبات العسكرية وعقيدتها وتخطيطها، وكذلك فيما يتعلق باتخاذ إجراءات محددة تسمح بمراقبة تلك التدريبات وبالقيام بزيارات إلى المنشآت العسكرية الجديدة والمطورة. إحدى مهماتنا خلال السنوات القادمة إقناع روسيا بأن توسع الناتو ليس تهديداً لها".

كما أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية موقفها من المبادرة الروسية في مجال الأمن الأوروبي، مشيرة الى أنها لا ترى ضرورة لتوقيع اتفاقية جديدة في هذا المجال أو انشاء آليات جديدة لضمان الأمن.

وقالت كلينتون: "نعتقد أن بعض الاقتراحات الروسية يتضمن أفكارا بناءة ونحن نرحب بفرصة التعامل الجاد مع روسيا حول هذه القضية.. ولكننا لا نرى ضرورة لتوقيع اتفاقيات جديدة ونعتقد أن النقاشات حول الأمن الأوروبي يجب أن تجري في إطار المؤسسات الموجودة مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس "روسيا-الناتو".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)