شبه جزيرة القرم.. الذكرى 19 لإقرار الحكم الذاتي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40799/

نظم المئات من سكان مدينة سيمفيروبل (عاصمة القرم) يوم 20 يناير/كانون الثاني تظاهرة بمناسبة الذكرى 19 لاقرار الحكم الذاتي في منطقة القرم. وكانت شبه جزيرة القرم قد حصلت على حكم ذاتي في العام 1991 ، إلا ان المواطنين اليوم هناك يرون ان حقوقهم في تقرير المصير ما زالت منقوصة.

نظم المئات من سكان مدينة سيمفيروبل يوم 20 يناير/كانون الثاني تظاهرة بمناسبة الذكرى 19 لاقرار الحكم الذاتي في منطقة القرم التى كانت تدخل ضمن حدود جمهورية روسيا السوفيتية الفيدرالية حتى منتصف القرن الماضي الا ان تبعيتها  انتقلت الى جمهورية اوكرانيا السوفيتية في خمسينيات القرن الماضي بقرار من الزعيم السوفيتي انذاك نيكيتا خروشوف. وكانت شبه جزيرة القرم قد حصلت على حكم ذاتي في العام 1991 إلا ان المواطنين اليوم هناك يرون ان حقوقهم في تقرير المصير ما زالت منقوصة.

وتعتبر القرم منطقة غنية بالموارد الطبيعية والسياحية والزراعية وبالرغم من ذلك فانها تعاني من شحة موارد ميزانيتها ، الامر الذي ينعكس على تنفيذ البرامج الاجتماعية ودفع مرتبات التقاعد. وهناك اعتقاد سائد بين سكان المنطقة بان الساسة الاوكرانيين في كييف يريدون قرما فقيرا ومنشغلا في نزاعاته القومية.

وتعيش في شبه جزيرة القرم  قوميات كثيرة ، الا ان الروس يشكلون الاغلبية بينهم ، يليهم  التتر. وهناك مطالب عديدة يطمح سكان القرم بالحصول عليها وهي مطالب تتعلق بحقوقهم المدنية. ويطالب السكان الروس مثلاً باعتبار اللغة الروسية لغة حكومية رسمية  ثانية خاصة وان اكثر من نصف السكان في عموم اوكرانيا يتكلمون بها، ويطالبون ايضاً باقامة علاقات  تكامل اقتصادي وسياسي مع روسيا.

 ان التعديلات الدستورية ومنح صلاحيات أكبر للقرم  قد تسمح - برأي الكثيرين - بتجاوز الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الاقليم ، ولربما قد  تتيح له فرصة الانتقال الى مرحلة الازدهار والاسهام في خروج اوكرانيا من ازمتها المالية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)