الخيبة من الثورة البرتقالية تصبغ انتخابات الرئاسة الأوكرانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40597/

اغلقت في اوكرانيا صناديق الاقتراع في الإنتخابات الرئاسية في الساعة الثامنة مساء الاحد 17 يناير/كانون الثاني حسب التوقيت المحلي (الساعة التاسعة حسب توقيت موسكو). ويتوقع المحللون الا يحصل أي من المرشحين على عدد من الاصوات يفوق 50%، الامر الذي يعني حتمية اللجوء الى جولة ثانية من الانتخابات في 7 فبراير/شباط.

اغلقت في اوكرانيا صناديق الاقتراع في الإنتخابات الرئاسية في الساعة الثامنة مساء الاحد 17 يناير/كانون الثاني حسب التوقيت المحلي (الساعة التاسعة حسب توقيت موسكو). ويتوقع المحللون الا يحصل أي من المرشحين على عدد من الاصوات يفوق 50%، الامر الذي يعني حتمية اللجوء الى جولة ثانية من الانتخابات في 7 فبراير/شباط.
ويشارك في الانتخابات 18 مرشحا، الا ان الجميع واثقون من أن الجولة الثانية من الانتخابات ستشهد منافسة حادة بين رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو وزعيم حزب الاقاليم المعارض فيكتور يانوكوفيتش. بينما لا يتوقع المحللون أن يحصل الرئيس الأوكراني الحالي فيكتور يوشينكو، على أكثر من 5% من الأصوات وهذا يعني أن مشواره السياسي قد انتهى.
وتؤكد استطلاعات الرأي أن يانوكوفيتش على الارجح سيفوز في الجولة الأولى من الانتخابات بحصوله على 29-38 % من الأصوات، اما تيموشينكو فسيكون نصيبها حوالي 22-25 %. اما المصرفي سيرغي تيغيبكو فقد تصل نسبته الى 12 %، وهذا يعني أنه سيكون "بيضة القبان" وتأييده لأي من المرشحيْن الاخريْن قد يقرر مصير أوكرانيا لـلـ5 سنوات القادمة.
وتجدر الإشارة الى ان لهجة المرشحين الرئاسيين قد تغيرت كثيرا بالمقارنة مع ما كانت عليه منذ 5 سنوات أي أثناء "الثورة البرتقالية" في البلاد، حيث يدعو كل من يانوكوفيتش وتيموشينكو الى بناء علاقات متينة وفعالة مع روسيا وعدم التسرع في مسألة الانضمام الى حلف الشمال الأطلسي، بل إجراء استفتاء عام حول هذا الموضوع.

الى ذلك فإن فوز أحد المنافسيْن الرئيسييْن في الجولة الثانية من الانتخابات لن يحل المشكلة السياسية في البلاد حيث لا يتمتع أحد منهما بأغلبية في البرلمان الأوكراني وهذا سيدفع بهما الى البحث عن حلول وسط وتحالفات جديدة.

حركة "روسيا الفتية" تطالب أوكرانيا باحترام حقوق مواطنيها الناطقين باللغة الروسية

في يوم انطلاق الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا تجمع نشطاء حركة "روسيا الفتية" أمام السفارة الأوكرانية في موسكو للتعبير عن أملهم في أن تتبع القيادة السياسية المقبلة في أوكرانيا سياسات تقارب مع روسيا.

وعبّر نشطاء "روسيا الفتية" الذين حملوا رموزا للثقافة الروسية من كتب أدبية ولغوية وأفلام، عبروا عن دعمهم ومساندتهم للمواطنين الأوكرانيين الناطقين باللغة الروسية، مطالبين بوقف الممارسات الهادفة إلى القضاء على الثقافة الروسية في أوكرانيا، والاعتراف بالحقوق الثقافية للمواطنين الناطقين باللغة الروسية هناك.

وقال مكسيم ميشينكو زعيم الحركة الشبابية: "نعتقد أننا شعب واحد مقسم وما يحدث في أوكرانيا والسياسة التي ستتبع بعد انتخاب قيادة سياسية جديدة هناك تشغلنا بعمق، لهذا جئنا إلى هنا في يوم الانتخابات الأوكرانية كي نعبر عن آمالنا في أن تغير القيادة الجديدة في أوكرانيا سياستها".

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من تفاصيل الانتخابات الأوكرانية في موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك