أزياء النساء في إيران.. بين الشريعة والقناعات الخاصة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39645/

فرضت الجمهورية الإسلامية الإيرانية على جميع النساء في البلاد إرتداء الزي الإسلامي. إلا أنه في الآونة الأخيرة ظهرت فئة من النساء تدعو إلى المزيد من ممارسة الحرية الاجتماعية، بما في ذلك ارتداء أزياء مختلفة.

فرضت الجمهورية الإسلامية الإيرانية على جميع النساء في البلاد إرتداء الزي الإسلامي. إلا أنه في الآونة الأخيرة ظهرت فئة من النساء تدعو إلى المزيد من ممارسة الحرية الاجتماعية، بما في ذلك ارتداء أزياء مختلفة.

ويبقى "التشادور" زيا أساسيا لمعظم الإيرانيات في جميع مدن البلاد. وترتدي النسوة هذا الثوب ذا الطابع الإسلامي ليس بعد انطلاق الثورة قبل 3 عقود، حسبما يتصور البعض، بل منذ فترة بعيدة تصل الى قرون. الا أن الجمهورية الإسلامية  شرعت منذ نشأتهاقوانين تجبرالمرأة على تغطية جسمها بالكامل تقريبا، مما ضاعف نسبة من يرتدين التشادور كحجاب، خاصة وأن غالبية الدوائر الرسمية وغير الرسمية تشترط على طاقمها الأنثوي ارتداء هذا الزي، بغض النظر عن قناعات المرأة.

وإذا ما كان مشهد ارتداء التشادور طاغيا في جميع المدن الإيرانية الا أن ذلك ليس في العاصمة طهران في ظل تنوع كبير في الأعراف والتقاليد والثقافات باتت تتجه عكس التيار الذي  يروج له النظام الإيراني.

وأصبحت هذه المعارضة لفرض ارتداء الحجاب على النسوة، أكثر بروزا في الفترة الأخيرة عبر ارتداء ملابس تصفها السلطات الإيرانية بأنها غير محتشمة كالمعاطف والسراويل الضيقة والقصيرة وغطاء شعر يصغر يوما بعد يوم.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)