لافروف : يمكن ان تمارس ايران دورا هاما في افغانستان والعراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27258/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان المفاوضات حول القضية النووية الايرانية يجب ان تجري مع تفهم ان ايران تمارس دورا هاما في التسوية بأفغانستان وفي معالجة القضايا الدولية الاخرى.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان المفاوضات حول القضية النووية الايرانية يجب ان تجري مع تفهم ان ايران تمارس دورا هاما في التسوية بأفغانستان وفي معالجة القضايا الدولية الاخرى.

وقال لافروف في حديث نشرته صحيفة " فاينانشال تايمس" البريطانية " عندما نتحدث عن الحل السياسي وعن الحل الشامل  يجب ان يكون مقصدنا هو ان ايران يمكن مثل بقية دول المنطقة ان تمارس دورا هاما جدا في تسوية مشاكل افغانستان والعراق ، وكذلك في جميع ابعاد التسوية الشرقأوسطية".  وحسب أقوال الوزير " ان من المهم جدا جذب ايران وعدم عزلها".

وثمن لافروف كل التثمين الرسالة التي وجهها الرئيس الامريكي بابراك اوباما الى الشعب الايراني وزعمائه. وقال الوزير " لقد كانت رسالة تنم عن الاحترام وصريحة. وتضمنت الرسالة أشارة هامة جدا مؤداها ان الولايات المتحدة  مستعدة لمناقشة طائفة واسعة من القضايا مع ايران".

وأكد لافروف على انه في حالة اشتراك الادارة الامريكية الجديدة في المفاوضات مع ايران بصورة كاملة في اطار " سداسي "الوسطاء الدوليين فسيكون ذلك" تحولا نوعيا هاما". واعرب الوزير ايضا عن أمله في ان تجري الولايات المتحدة حوارا ثنائيا مع طهران.

وأشار لافروف الى ان روسيا تدعو ايران الى الحوار مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وان هدف عملية المفاوضات بأسرها هو تأكيد الوكالة على ان البرنامج النووي الايراني ذو طابع سلمي. وبعد ذلك فقط يجب ان تتمتع ايران بكافة الحقوق مثل اي طرف آخر في معاهدة عدم انتشار السلاح النووي.

وأعرب لافروف عن قناعته  بأن انجذاب الجانب الامريكي الى المفاوضات مع ايران سيساعد على تحقيق هذا الهدف .

وفي الوقت نفسه اجاب لافروف عن سؤال حول احتمال بلوغ هذا الهدف بقوله: "لا يستحق الامر الغلو في التفاؤل، لأننا ورثنا جدول عمل مترعا بالاساءات والشبهات المتبادلة. وانا اؤمن بان الحوار الشريف والمناقشة الصريحة لكافة القضايا سيقودان الى حدوث تغيرات نوعية هامة".

روسيا ترحب بخطط الولايات المتحدة لأتباع نهج جديد في العلاقات مع موسكو

كما رحب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ب"اعادة اطلاق" العلاقات بين واشنطن وموسكو. وقال في حديثه مع الصحيفة البريطانية" اننا حين نسمع الاشارات الواردة من واشنطن حول رغبتهم في " اعادة اطلاق" العلاقات بيننا نرحب بها".

وفي الوقت نفسه أكد وزير الخارجية على ان " روسيا تعارض بشدة"  توسيع الناتو لاحقا بضم جمهوريات من الاتحاد السوفيتي السابق اليه. وقال لافروف " ان هذا سيقود فقط الى نشوء خطوط فاصلة جديدة نحن نعتقد انها يجب ان تزول".

ولدى الحديث عن قضايا الازمة المالية العالمية اعلن لافروف  انه لا يمكن مكافحتها الا في حالة الالتزام " بالقواعد الاساسية" مؤكدا على ان هذا سيتيح تعزيز الثقة بين البلدان على الصعيد الدولي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)