طفلة روسية مختطفة في فرنسا.. رهينة القانون وحب الوالدين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27182/

تثير قضية اختطاف الطفلة الروسية ايليزا بيلينكايا من ابيها في فرنسا الكثير من ردود الفعل. فقد وجهت أصابع الاتهام إلى والدتها بالوقوف وراء عملية الخطف، لكن مصدر في مقر الانتربول في روسيا قال إن اعتقال والدة الطفلة إيرينا بيلينكايا لا يمكن تنفيذه داخل هذا البلد لأنها مواطنة روسية.

تثير قضية اختطاف الطفلة الروسية ايليزا بيلينكايا من ابيها في فرنسا الكثير من ردود الفعل. فقد وجهت أصابع الاتهام إلى والدتها بالوقوف وراء عملية الخطف، لكن مصدر في مقر الانتربول في روسيا قال إن اعتقال والدة الطفلة إيرينا بيلينكايا لا يمكن تنفيذه داخل هذا البلد لأنها مواطنة روسية.

اختطفت إيليزا بيلينكايا وهي طفلة في الثالثة من العمر وموضوع خلاف بين والدها الفرنسي جان ميشيل اندريه ووالدتها الروسية ايرينا بيلينكايا، اواخر الأسبوع الماضي في مدينة أرل الفرنسية. وقال والد الطفلة إن رجلين هاجماه عندما كان في طريقه مع ابنته من المدرسة الى البيت وأن إمرأة مجهولة ترتدي زيا أسودا أخذت الطفلة.

غير ان هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها ايليزا للاختطاف. فقد ولدت في موسكو وحصلت على الجنسية الروسية. وبعد طلاق والديها نجحت أمها في الحصول على قرار من المحكمة يمنحها حق إقامة ايليزا معها في روسيا. لكن الأب الذي رفض القرار، اختطف ابنته وفر إلى فرنسا، حيث نجح هو الآخر في الحصول على قرار قضائي لبقاء ابنته معه. ولا يزال مكان الطفلة الروسية المختطفة في الوقت الراهن غامضا. يقول البعض إنها شوهدت في أحد مطارات موسكو، وآخرون يؤكدون أن ايليزا وخاطفيها يختبئون في فرنسا او سويسرا.

ولكن تاتيانا ترونايفا رئيسة المصلحة الصحفية لمقر الإنتربول في روسيا اعلنت: :" لا تتوفر لدينا معلومات رسمية بهذا الشأن. وليس بامكاننا التأكيد ان الطفلة موجودة على الاراضي الروسية."

وقد انضم الانتربول يوم الاثنين الى عملية البحث التي تجريها الشرطة الفرنسية. وتلقت المخابرات في أغلبية بلدان العالم، بما فيها روسيا، طلبات رسمية للبحث عن إيليزا، حيث قالت رئيسة المصلحة الصحفية لمقر الإنتربول في روسيا:" لقد قمنا بإبلاغ المعلومات الواردة من الانتربول لكل الأجهزة المعنية، بما في ذلك خدمة حرس الحدود ومصلحة النقل".

و يعد الأب من جهته ببذل قصارى جهده لاعادة ابنته الى فرنسا، بقوله:" هذا سيكون امرا صعبا جدا. فرصي لاسترداد ابنتي من روسيا ضئيلة. وزوجتي السابقة تفهم ذلك جيدا. من الواضح ان الوضع ليس في صالحي. لكني سأفعل كل ما في وسعي لاعادة ابنتي".

وتجري فرنسا محادثات مع روسيا في محاولة لإيجاد حل مقبول من قبل الطرفين. لكن الأمر ليس سهلا نظرا لعدم وجود أي اتفاق بين البلدين حول آلية حل المشاكل التي تنشأ عقب طلاق العائلات المكونة من طرفين روسي وفرنسي.

من جهتها اكدت وزارة الداخلية الروسية ان والدة ايليزا لن تتحمل أي مسؤولية جنائية في حال تأكدت المعلومات بشأن وقوفها وراء عملية اختطاف ابنتها، مشيرة إلى ان مصير الطفلة سيحل وفق القانون الروسي. وفي حال تأكد وجود ايليزا على الاراضي الروسية فإن الأب لن ينجح أبدا في أخذها الى فرنسا من جديد، خصوصا أن هناك مذكرة اعتقال بحقه صادرة عن المحكمة الروسية بسبب اختطافه لابنته منذ عام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)