ممثل لهيئة التعاون العسكري: روسيا لم تسلم ايران صواريخ "اس-300"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26934/

عقدت روسيا عقدا لتوريد منظومة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز"أس-300 " الى ايران ، لكن الصواريخ لم تسلم لهذا البلد حتى الآن، حسبما افادب بذلك للصحفيين يوم 18 مارس/آذار ممثل رفيع المستوى للهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني.

عقدت روسيا عقدا لتوريد منظومة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز"أس-300 " الى ايران ، لكن الصواريخ لم تسلم  لهذا البلد حتى الآن، حسبما افادب بذلك للصحفيين يوم 18 مارس/آذار ممثل رفيع المستوى للهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني.
وقال ممثل الهيئة الفدرالية المذكورة انه " لم يتم تسليم منظومات صواريخ "أس-300"  الى ايران في اطار العقد الذي تم توقيعه منذ سنتين، مع ان تنفيذ العقد ذاته يجري بشكل تدريجي".  وحسب قوله فان روسيا لا تنوي التخلى عن تنفيذ هذا العقد الذي يقدر بمئات ملايين الدولارات. واشار ممثل الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري الى " ان  تنفيذ العقد مستقبلا سيتوقف الى حد كبير على تطور الوضع الدولي وقرار قيادة البلاد". وحسب تقييمه فان " التعاون العسكري التقني مع ايران يجري على اساس الخطة ووفقاً للاتفاقات المتوصل اليها سابقا، وفي اطار مراعاة جميع الالتزامات الدولية".

 يذكر ان منظومة صواريخ "اس-300" كاسلحة دفاعية تعد من أكثر الوسائل فعالية لمكافحة الاهداف الجوية والبالستية، وهي قادرة على متابعة حتى 6 اهداف على مسافة 120 كم واطلاق 12 صاروخا عليها. وتتلخص شمولية "اس-300" ايضا في انها قادرة على اصابة ليس فقط جميع انواع الاهداف الجوية، بل والصواريخ ايضا.
من جانبه ذكر روسلان علييف الخبير في شؤون الشرق الاوسط من مركز التحليل الاستراتيجي والتقني في حديث مع قناة "روسيا اليوم"، أن تفاصيل  الصفقة بين روسيا وإيران ما زالت سرية. وأعاد الخبير الى الأذهان أنه لم ترد حتى الآن أية معلومات عن تسلم روسيا لأموال مقابل صواريخ "إس-300 "، ذاكرا أنه في حال  قبولها لتلك الأموال سيكون من الصعب التراجع عن تنفيذ الصفقة.
ويرى علييف ان روسيا قد تستفيد من صفقتها مع إيران وخاصة في حوارها مع الولايات المتحدة. وقال الخبير أن تسليم إيران صواريخ "إس-300" لن يغيير التوازن الاستراتيجي في المنطقة نظرا لأن هذه الصواريخ  قادرة على إصابة الأهداف الجوية فقط ولا يمكن لإيران استخدامها كأسلحة هجومية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)