مؤشرات قد تضع نتانياهو أمام إمتحان عسير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26483/

لم يخرج الاجتماع الذي جرى يوم الخميس 6 مارس/آذار وضم رئيس حزب "الليكود" بنيامين نتانياهو وأبرز شركائه الائتلافيين المحتملين زعيم حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان ، بأي نتائج ملموسة على صعيد توزيع الحقائب الوزارية، الأمر الذي تقرر مواصلة البحث في هذا الموضوع يوم الاحد القادم .

لم يخرج الاجتماع الذي جرى يوم الخميس 6 مارس/آذار وضم رئيس حزب "الليكود" بنيامين نتانياهو وأبرز شركائه الائتلافيين المحتملين زعيم حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان ، بأي نتائج ملموسة على صعيد توزيع الحقائب الوزارية، الأمر الذي تقرر  مواصلة البحث في هذا الموضوع يوم الاحد القادم .

وقد شملت  المناقشات  بحث قضايا اقتصادية وأمنية،دون ان يتضح موقف نتانياهو من حلم ليبرمان بتولي حقيبة وزارة  الخارجية .

وفيما يطالب حزب "شاس" باسناد حقيبة الداخلية لزعيمه ايلي يشاي ، خرج زعيم حزب "العمل" ايهود باراك، الطامح الى الاحتفاظ  بمقعد الدفاع، عن صمته وأوضح موقفه، الذي اختصره بعدم تلقي حزبه عرضاً ذا مغزى يشجعه على الانضمام الى الائتلاف الحكومي . أما زعيمة حزب "كاديما" تسيبي ليفني فقد قررت الجلوس في مقاعد المعارضة.

هذه المؤشرات قد تضع نتانياهو  أمام امتحانات صعبة في المستقبل.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية