خامنئي: أوباما يسير على خطى بوش بتأييده لإسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26386/

أعلن اية الله علي خامنئي المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران يوم الأربعاء 4 مارس/آذار ان الرئيس الامريكي الجديد باراك أوباما يسير على خطى سلفه السابق جورج بوش بتأييده لإسرائيل. جاء ذلك في خطاب ألقاه امام المؤتمر الدولي الرابع لنصرة الشعب الفلسطيني المنعقد في طهران.

أعلن اية الله علي خامنئي المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران  يوم الأربعاء 4 مارس/آذار ان الرئيس الامريكي الجديد باراك أوباما يسير على خطى  سلفه السابق جورج بوش بتأييده لإسرائيل. جاء ذلك في خطاب ألقاه امام المؤتمر الدولي الرابع لنصرة الشعب الفلسطيني المنعقد في طهران.
وقال خامنئي في المؤتمر ان الرئيس الامريكي الجديد، أتى الى السلطة رافعا شعارات  تغيير سياسات بوش، بينما هو الان يدافع عن ارهاب الدولة، بحديثه عن الالتزام غير المشروط  بأمن اسرائيل.
وركز خامنئي في كلمته على حق الشعب الفلسطيني بالحياة الكريمة. وندد بالحرب الاسرائيلية على قطاع غزة، واصفاً ما تعرض له القطاع بأنه جريمة بحق الانسانية.

وأضاف قائد الثورة الاسلامية الايرانية قائلا: "يجب العمل على محاكمة كل من لعب دورا في مأساة غزة من القادة السياسيين والعسكريين في الكيان الصهيوني الغاصب ومعاقبتهم وفق ما يحكم به العقل والعدالة، وعلى المجتمع الغربي أن يعلم أن عدم الوقوف مع الحق يعني رفض الديمقراطية".

من جانبه، اعتبر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أن القضية الفلسطينية هي قضية العالم الاسلامي بأكمله.

وجاء في خطاب  نجاد في المؤتمر: "أن القضية الفلسطينية ليست قضية عربية بحتة... بل انها قضية العالم الاسلامي بأكمله .. ولا بد من التصدي لكيان الإحتلال دفاعا عن الشعب الفلسطيني الأعزل. وان الدول التي إختلقت هذا الكيان لا يمكن أن تكون وسيطا نزيها لتسوية القضية الفلسطينية وإحلال السلام في المنطقة".

وفي الشأن ذاته رفض موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أمام المؤتمر رفض أي خطط لتسييس إعادة إعمار قطاع غزة.
وقال موسى أبو مرزوق " لن يعود على سيارات اعادة الاعمار ما  رفضناه وما  قاومناه  على دبابات الاحتلال. وستبقى الوحدة الوطنية هدفاً نسعي اليه ونطلبه وننشده وننادي به في كل لحظة  وفي كل حين. وسيبقى الاعمار واجبا علينا وحقا لشعبنا الفلسطيني في قطاع غزة".

وكان علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران قد جدد، في وقت سابق، تأكيد بلاده على حق الشعب الفلسطيني في الحياة الحرة الكريمة، معتبراً ان القضية الفلسطينية تبقى ذات أبعاد عربية واسلامية وانسانية.

وجاءت كلمة لاريجاني على هامش الاعداد للمؤتمر المذكور،الذي يستمر يومين بحضور وفود من 80 دولة، من بينها عدد كبير من الشخصيات السياسية العالمية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية