عاموس جلعاد وأولمرت يتبادلان اتهامات التقاعس في جهود الافراج عن شاليط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25881/

تبادل رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ورئيس طاقم المفاوضات عاموس جلعاد في اليومين الأخيرين، تبادلا الاتهامات بخصوص طريقة التعامل مع قضيتي وقف اطلاق النار وصفقة التبادل مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

تبادل رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ورئيس طاقم المفاوضات عاموس جلعاد في اليومين الأخيرين، تبادلا الاتهامات بخصوص طريقة التعامل مع قضيتي وقف اطلاق النار وصفقة التبادل مع الجندي الاسرائيلي الاسير لدى حماس جلعاد شاليط.
واوردت صحيفة معاريف الاسرائيلية الثلاثاء ان رئيس الحكومة الاسرائيلية او مقربين منه يتهمون عاموس جلعاد انه يعمل في المفاوضات بطريقته الخاصة ويحاول الوصول الى اتفاقات لايرغب بها اولمرت.
وخرجت معاريف في اصدارها الأربعاء 18 فبراير/شباط بما مفاده أن جلعاد اتهم أولمرت بالتقاعس في حل ملف الأسرى والانشغال عن ذلك بمحاولة إذلال مصر عبر تغيير الإستراتيجية المتفق عليها بالنسبة لموضوعي تبادل الأسرى واتفاق التهدئة مع حركة حماس.
وفي  تفاصيل موقف عاموس جلعاد نشرت وكالة "معا" نقلا عن معاريف أن جلعاد اكد  اثناء لقاء له مع احد المقربين له امس "انني انفذ الامور التي تطلب مني حتى اذا لم اكن مقتنعاً بها، على عكس رئيس الحكومة والكل لدي عبر الكتب الرسمية"، مضيفا "كل شئ مكتوب ومعروف حتى اخر كلمة في المفاوضات ولم اصل الى مصر اي مرة لوحدي ولم اعقد اي اجتماع باربع عيون دائما كان اخرون معي والجميع يعرف ذلك وكل المواد المطروحة في الاجتماعات كانت تمر على الجميع".

واضاف جلعاد: "انني في كل مرة اغادر الى القاهرة كنت اتلقى التعليمات من رئيس الحكومة ووزير الجيش ولدى عودتي وفي نفس الليلة كنت اضع وزارة الجيش ورئيس الحكومة في كافة التفاصيل التي جرت اثناء المفاوضات، وكل ذلك عبر كتب رسمية وتقارير مكتوبة واكثر من ذلك ماذا يريدون؟ وحتى الان لا افهم ماذا يريد رئيس الحكومة؟ هل يريد اهانة مصر؟ ذلك حصل لان مصر كانت تنتظر منا شيئاً آخر ونحن لا زلنا نتخذ قرارات أسوأ ونتلاعب بالامن في المنطقة، خاصة ان مصر حتى الان تبذل جهوداً جيدة وتعطينا حرية عالية للحركة ويبذلون جهودا كبيرة للوصول الى اتفاقات. صحيح ان هذه الحرية تصل الى 60% فقط ولكن لا ننسى ان الرئيس المصري حسني مبارك كزعيم لاكبر دولة عربية لديه ايضا حسابات اخرى مع العرب والمسلمين. ولا ننسى ان معبر رفح مغلق وان حماس تقريبا في سجن ماذا تظنون ان مبارك ومصر يعملون لدينا؟".
واتهم جلعاد مكتب أولمرت بالتقاعس في معالجة قضية شاليط بقوله إن مكتب رئيس الوزراء مرر 70 أسما فقط من الأسرى الذين وافقت إسرائيل على إطلاق سراحهم، منتقدا هذه الطريقة التي لن تفضي إلى استعادة الجندي الأسير.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية