كلينتون في آسيا لتحسين العلاقات مع العالم الإسلامي والصين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25865/

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قبل توجهها الى إندونيسيا ، البلد الإسلامي الأكبر، أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مستعدة لبذل الجهود اللازمة لاستعادة الصورة الإيجابية للولايات المتحدة في العالم الإسلامي.

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قبل توجهها الى إندونيسيا ، البلد الإسلامي الأكبر، أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مستعدة لبذل الجهود اللازمة لاستعادة الصورة الإيجابية للولايات المتحدة في العالم الإسلامي.

 كمل ذكرت كلينتون التي كانت تتحدث  امام طلاب جامعة طوكيو يوم 17 فبراير/شباط، أن واشنطن تسعى لتجنيد المسلمين في العالم كله للتصدي للمتطرفين.
وقالت كلينتون: "هذا هو التداعي الأمني الأكبر الذي يواجهنا – كيف نتعامل مع العالم الإسلامي بطريقة  بعيدة  عن الديماغوغية.. ليفهم الناس من نحن في الحقيقة وما هو هدفنا".
وخلال وجودها في العاصمة الاندونيسية جاكارتا تعتزم كلينتون الإعلان عن خطط أمريكية لتفعيل علاقات بلادها مع اندونيسيا ودول المنطقة عموماً. وبدأت كلينتون جولتها الآسيوية من زيارة الى اليابان الشريك الأكبر للولايات المتحدة في المنطقة. وتنتقل الوزيرة الأمريكية لاحقا الى كوريا الجنوبية ،على ان تكون الصين المحطة الأخيرة والأكثر حساسية في جولتها الأسيوية.
وذكرت كلينتون في حديث نشرته صحيفة "إوميوري" اليابانية  يوم 17 فبراير/شباط  أن واشنطن وطوكيو بحاجة ماسة الى تطوير علاقاتهما مع الصين.
هذا وأفادت مصادر في وزارة الدفاع الصينية يوم 16 فبراير/شباط أن الولايات المتحدة والصين ستستأنفان الحوار العسكري الذي  انقطع في عام 2008 بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش عن بيع أسلحة قيمتها 6.5 مليار دولار الى تايوان. وذكرت المصادر أن أول لقاء بين وزارتي الدفاع الامريكية والصينية سيعقد بعد فترة قصيرة من  زيارة كلينتون الى بكين.

كوريا الشمالية تستقبل كلينتون بإطلاق صاروخ باليستي
حذرت وزيرة الخارجية الأمريكية خلال زيارتها الى اليابان، كوريا الشمالية من أن إطلاقها لصاروخ  جديد، "لن يساعد" في تطبيع  العلاقات بين البلدين.
وجاء تصريح كلينتون هذا إثر ظهور أنباء عن استعداد حكومة بيونغ يانغ لإطلاق قمر صناعي بواسطة صاروخ باليستي .
وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها الياباني هيروفومي ناكاسون أن الولايات المتحدة "تراقب عن كثب" تصرفات كوريا الشمالية.
وأشارت الوزيرة الأمريكية الى إمكانية تطبيع العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ بشرط التزام الأخيرة بالتعهدات التي قطعتها وإنهاء برنامجها النووي.
علما أن "وكالة الأنباء المركزية الكورية" الرسمية في كوريا الشمالية أفادت يوم 16 فبراير/شباط أن بيونغ يانغ ستمضي قدماً في تطوير برنامجها  الفضائي  بإطلاق قمر صناعي سيحمله الى المدار صاروخ باليستي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك