هيئة الأمن الفيدرالية الروسية تشير إلى تنامي نشاط العصابات المسلحة في الشيشان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25014/

أعلنت هيئة الأمن الفيدرالية الروسية في 27 يناير/ كانون الثاني أن أحمد زكايف الذي يترأس ما يسمى بـ"حكومة جمهورية إيتشكيريا الشيشانية" ، يحاول إنشاء "قوات مسلحة" تابعة له في شمال القوقاز .

أعلنت هيئة الأمن الفيدرالية الروسية في 27 يناير/ كانون الثاني أن أحمد زكايف الذي يترأس ما يسمى بـ"حكومة جمهورية إيتشكيريا الشيشانية" ، يحاول إنشاء "قوات مسلحة" تابعة له في شمال القوقاز .
وقالت هيئة الأمن الفيدرالية إنها حصلت على معلومات موثوق بها حول تنامي نشاط  ما يسمى حكومة جمهورية إيتشكيريا الشيشانية في الأراضي الروسية، مشيرة إلى بدء عملية إنشاء "القوات المسلحة" في الجمهورية بأمر زكايف وتحت قيادة  أحد زعماء العصابات الشيشانية يافميرزايف.
ونوه المصدر نفسه بأن عيسى حادييف أحد أبرز الزعماء العسكريين للعصابات الشيشانية تم إرساله سراً  في مايو/ أيار الماضي إلى الأراضي الروسية حيث بدأ بإعادة تكوين  التشكيلات المسلحة الإجرامية في جمهوريتي الشيشان وداغستان.
وشددت هيئة الأمن الفيدرالية على أن حادييف  تمت تصفيته  خلال عملية خاصة  أجرتها الهيئة بالاشتراك مع وزارة الداخلية الروسية في 17 يناير/ كانون الثاني الجاري في جمهورية الشيشان.
وأضاف المصدر ذاته أن تصفية  حادييف شكلت  ضربة قوية  لنشاط  العصابات العاملة سرا في الأراضي الروسية.
ويختفي أحمد زكايف حاليا في الخارج. وفي عام 2002 ألقت السلطات البريطانية القبض عليه بطلب روسيا الإتحادية، غير أن محكمة لندن أطلقت سراحه في عام 2003 وأغلقت ملف قضيته. فيما بعد منحت بريطانيا زكايف حق اللجوء السياسي في أراضيها. بدورها تعتبر السلطات الروسية زكايف مسؤولا عن قتل الناس وخطفهم في جمهورية الشيشان وتدبير عملية اختطاف الرهائن في مسرح دوبروفكا بموسكو في اكتوبر /تشرين الاول عام 2002.

علما ان دوكو عمروف رئيس ما يسمى جمهورية ايتشكيريا الشيشانية قد ألغى الجمهورية المذكورة في اكتوبر /تشرين الاول عام 2007 وأسس "امارة القوقاز الاسلامية" بزعامته،  واعلن ان زكايف لا يمثل العصابات المسلحة في شمال القوقاز.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)