تجدد الصراع على ابيي بين الجيش والحركة الشعبية

أخبار العالم

قافلة مساعدات هيئة الأمم المتحدةقافلة مساعدات هيئة الأمم المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14994/

تجددت الاشتباكات في مدينة ابيي بين الجيش السوداني وقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان، وذلك على الرغم من الهدوء النسبي الذي ساد المدينة إثر تدخل قوات الأمم المتحدة جنوب السودان.

تجددت الاشتباكات في مدينة ابيي بين الجيش السوداني وقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان، وذلك على الرغم من الهدوء النسبي الذي ساد المدينة إثر تدخل قوات الأمم المتحدة جنوب السودان.
وقالت مصادر عسكرية أن حامية للجيش السوداني تتمركز خارج المدينة تعرضت لهجوم عنيف وأن عناصرها تقوم بالرد على مصادر النيران.
وجاء إنتشار الجيش بعيد الإشتباكات الدامية التي حدثت بين مسلحين وعناصر الحركة الشعبية، والتي تتهم من جهتها الجيش بدعم المسلحين في المدينة التي تقع على الخط الفاصل بين الشمال والجنوب ويتنازع الطرفان عليها.
 في الوقت  ذاته تبادل حزب المؤتمر الحاكم والحركة الشعبية المسؤولية عن تجدد الإشتباكات وتردي الأحوال المعيشية لسكان المنطقة، وقد حمّل الجيش الحركة المسؤولية كاملة وإتّهمها بالتمادي في خرق بنود ما يعرف بإتفاق ابيي.
 وكانت بعثة هيئة الأمم المتحدة في جنوب السودان قد عقدت اجتماعاً بين الطرفين لاحتواء الموقف وقامت بتوزيع  المساعدات الغذائية على النازحين من المنطقة.
يذكر أن آلاف النازحين يعانون ضروفا معيشية قاهرة بعد فرارهم من منطقة الإشتباكات، كما وبادرت الهيئة الى إرسال بعثة إنسانية لتقويم الوضع.
وفي إتصال هاتفي أجرته "روسيا اليوم" مع محمد عثمان الأغبش الناطق بأسم الجيش السوداني أكد على أن الحركة الشعبية قامت بخرق إتفاق ابيي بالرغم من الجهود الجبارة التي بذلتها اللجنة الحكومية المركزية المكلفة بمتابعة تنفيذ بنود الإتفاق لإيقاف العدائيات في المنطقة.
وأشار الأغبش الى أن مسلحي الحركة قاموا بقصف مكثف للمدينة الأمر الذي إستدعى إخلاء المدينة من قاطنيها.
ونفى الناطق العسكري الإتهام الذي وجهته الحركة من أن الجيش يقوم بدعم فصائل مسلحة مناوئة لها معتبرا أن هذه حجة تتذرع بها للتغطية على الخروقات التي تقوم بها.
 وأضاف الأغبش قائلا:"إن الحركة تقوم بالتصعيد العسكري لإنها تريد أن تفرض أمرا واقعا وتستخدم هذا كذريعة لتدويل القضية".

فيسبوك