روسيا: الحل بيد جورجيا.. وأوروبا ترسل بعثة تهدئة

حشد القوات الجورجية بالقرب من الحدود مع أبخازيةحشد القوات الجورجية بالقرب من الحدود مع أبخازية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14689/

أعربت واشنطن عن خشيتها من تطور الأزمة الأبخازية الجورجية إلى نزاع مسلح. جاء الموقف الأمريكي عقب إعلان العاصمة الأبخازية سوخومي أن جورجيا حشدت أكثر من 7 آلاف جندي ومعدات عسكرية ثقيلة على حدودها وورود معلومات حول احتمال شن تبليسي حربا على أبخازيا في ذكرى النصر على الفاشية.

أعربت واشنطن عن خشيتها من تطور الأزمة الأبخازية الجورجية إلى نزاع مسلح. جاء الموقف الأمريكي عقب إعلان العاصمة الأبخازية سوخومي أن جورجيا حشدت أكثر من 7 آلاف جندي ومعدات عسكرية ثقيلة على حدودها وورود معلومات حول احتمال شن تبليسي حربا على أبخازيا في ذكرى النصر على الفاشية.
وقد تناقلت وكالات الأنباء الروسية أخبارا تفيد بأن جورجيا قد تستغل انشغال روسيا بعيد النصر لشن هجوم على أبخازيا. وتزامن هذا النبأ مع  تأكيد نائب وزير الدفاع الأبخازي غاري كوبالا بأن جورجيا حشدت قواتها على الحدود مع بلاده.
ومع ذلك يؤكد الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أنه لا يريد حربا مع روسيا أو بالأحرى لا يستطيع خوض حرب ضدها فجيشه كما يقول لا يملك وحدات وقدرات قتالية كما لدى الجيش الروسي وليس له من سند. وهو مقتنع بأنه في هكذا حرب لا يمكن له أن يعول على مساعدة الناتو الذي يسابق الزمن للانضمام إليه، رغم سعيه الحثيث لمطابقة مواصفات جيشه ودولته مع المعايير الأطلسية.

ومن جهته أكد السفير الروسي لدى جورجيا فياتشيسلاف كوفالينكو أن موسكو وتبليسي قادرتان على احتواء وتجاوز كل الأزمات فقط إذا تمسكت الأخيرة بأطر الصداقة القديمة والتاريخية.

من جهة أخرى، قال غاري كوبولا نائب وزير الدفاع الجورجي إن طائرة التجسس الجورجية التي تم اسقاطها يوم 8 آيار/مايو كانت مجهزة بصاروخ من طراز جو جو.

 وفي سياق متصل، صرح مصدر أوروبي أن الاتحاد سيرسل وزير الخارجية السلوفيني على رأس بعثة إلى جورجيا لمحاولة تهدئة الاحتقان بينها وبين روسيا. وأكد المصدر أن البعثة لن تنحاز إلى طرف دون آخر.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)