هل سيؤثر التقارب الصربي-الأوروبي على مستقبل الصرب؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14350/

وقع الاتحاد الاوروبي وصربيا في لوكسمبورغ يوم الثلاثاء اتفاق الاستقرار والتعاون، الذي يمهد الطريق لطرح ترشيح بلغراد لعضوية الاتحاد، جاء ذلك قبل ايام من موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في البلاد.

وقع الاتحاد الأوروبي وصربيا في لوكسمبورغ يوم الثلاثاء 29 أبريل/ نيسان اتفاق الاستقرار والتعاون، الذي يمهد الطريق لطرح  ترشيح بلغراد لعضوية الاتحاد، جاء ذلك قبل ايام من موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في البلاد.
وقد وقع الإتفاق، الذي يعد الخطوة الأولى التي تقوم بها صربيا نحو الإنضمام إلى  الإتحاد الأوروبي كل من   وزير الخارجية السلوفيني ديميتري بوبل الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية  للاتحاد  ونائب رئيس الوزراء الصربي بوزيدار ديليتش بحضور الرئيس الصربي بوريس تاديتش.
علما بأنه تم التوصل الى هذا الاتفاق بعد اكثر من سنتين من اعتراضات هولندا وبلجيكا بسبب مماطلة  صربيا في  اعتقال وتسليم الاشخاص المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب وفي مقدمتهم قائد جيش صرب البوسنة راتكو ملاديتش.
ويبدو أن آفاق انضمام صربيا الى الاتحاد الاوروبي ليست خالية من الصعوبات، اذ ان وضع هذا الاتفاق حيز التنفيذ، يجب التصديق عليه من قبل حكومات الدول الاعضاء في  الاتحاد، بينما اشار  بعض الساسة الاوروبيين الى  انهم سيستغلون هذه الفرصة للضغط على صربيا.     
من جهة أخرى فإن قرار الاتحاد الاوروبي هذا قد فتح الطريق امام  صربيا  للانضمام الى الاتحاد ، قبل ايام من موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة في البلاد، اي ان التوقيت يأتي ربما لتشجيع الناخبين على التصويت لصالح مستقبلهم ضمن أوروبا الموحدة. 
والسؤال المطروح، هو كيف سيؤثر هذا التقارب بين بلغراد والاتحاد الاوروبي على مستقبل الصرب وخياراتهم السياسية، هذا ما ستظهره  الأيام المقبلة.
وللمزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك