بوتين: منافسو روسيا مستعدون للحيلولة دون تنفيذ مشاريعها الدولية للطاقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14328/

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد اختتام لقائه مع رئيس الوزراء اليونانى كوستاس كرامنليس في موسكو أن منافسي روسيا مستعدون للحيلولة دون تنفيذ مشاريعها الدولية للطاقة.

أعلن الرئيس الروسي  فلاديمير بوتين أن منافسي روسيا مستعدون للحيلولة دون تنفيذ مشاريعها الدولية للطاقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي  بعد اختتام لقاء الرئيس بوتين مع رئيس الوزراء اليونانى كوستاس كرامنليس في 29 أبريل/ نيسان الجاري بموسكو حيث تم بحث قضايا التعاون المشترك في مختلف المجالات وبالدرجة الأولى في مجال الطاقة، الذي يشمل اقامة مشروعين حيويين لنقل الغاز والنفط من روسيا الى أوروبا عبر البحر الأسود وهما خط أنابيب النفط "بورغاز- الكسندروبولس" وخط أنابيب الغاز "التيار الجنوبي" . وتعكف روسيا على تنفيذ هذين المشروعين  بالتعاون مع اليونان وبلغاريا.

وأشار بوتين  إلى أن هؤلاء المنافسين يستخدمون شتى الوسائل لمماطلة وتسويف تنفيذ المشاريع المذكورة من بينها بيئية وحتى سياسية.

وأضاف بوتين قائلا "نعتبر أنه من الضروري إنهاء عملية إعداد الوثائق التقنية الإقتصادية المتعلقة بمشروع "بورغاز- الكسندروبولس" في أسرع وقت، وبعد ذلك نستطيع أن نعلن موعد نهائي لإنجاز تنفيذ المشروع". مشيراً إلى " إن الطرف الروسي يعرب عن رغبته بإتمامه في أقرب وقت ممكن".
ومن جانبه قال كرامنليس "يجب علينا أن نولي اهتماماً كبيراً بمشروع "بورغاز- الكسندروبولس"،خاصة أن العمل الملموس والتطبيقي على المشروع يسير على قدم وساق".    
أما بالنسبة لمشروع "التيار الجنوبي" فقد شدد الرئيس الروسي على أن المقترح الروسي حول تحقيق المشروع يعتبر أكثر تنافسية، مضيفا أن تنفيذ المشروع لا يعني أن روسيا تعارض ظهور أي مشاريع بديل له. وقال بوتين إن اليونان بعد إنجاز تنفيذ مشروع "التيار الجنوبي"، قد تصبح حلقة هامة في سياسة الطاقة الأوروبية، وستتمكن من ضمان الأمن في مجال الطاقة الأوروبية وستساهم بقسط  وافر في حل هذه المسألة.
إلى ذلك أعلن الرئيس بوتين أن موسكو ستبذل جهودها للتوصل إلى إتفاقيات بين اليونان ومقدونيا وبإستخدام آليات الأمم المتحدة.
تجدر الإشارة إلى أن اليونان استخدمت أثناء القمة الأخيرة لحلف شمال الأطلسي حق الفيتو بشأن إنضمام مقدونيا إلى الناتو لأنها لا تقبل التسمية الرسمية لمقدونيا التي تتطابق مع أحد مقاطعات اليونان.  
وأعرب الرئيس فلاديمير بوتين عن ثقته في أن العلاقات بين روسيا واليونان تتطور ليس فقط في مجال الطاقة فحسب وإنما في المجال السياسي وضمان الأمن، مؤكدا على أن موسكو تعتبر توسع حلف الناتو أمرا سلبيا.

 وبعد المباحثات مع الرئيس بوتين إلتقي رئيس الوزراء اليوناني الرئيس الروسي المنتخب دميتري مدفيديف، وأكد الطرفان أثناء لقائهما على ضرورة التعاون بين البلدين في مختلف المجلات.

تعليق الخبير الروسي على العلاقات بين موسكو وأثينا
وقال قسطنطين سيفكوف النائب الأول لرئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية، في معرض إجابته عن سؤال لقناة "روسيا اليوم " حول مدى التقارب في العلاقات بين موسكو وأثينا قائلا:"كانت هذه العلاقات وما زالت تحمل طابعاً ودياً، ويجدر الذكر أن المسيحية بمذهبها الأرثوذكسي جاءت الى روسيا عن طريق اليونانيين، وأن التعاون الثنائي بين البلدين يشمل المجال الإقتصادي والسياسي إضافة الى التعاون العسكري وهو أمر إيجابي جداً".
وأكد سيفكوف أن اليونان تتخذ سياسة عقلانية، حيث نددت سابقاً بالقصف على يوغسلافيا وبتجزئة وتقسيم صربيا الى دويلات.
وأشار الى أن أثينا تدرك أن مسألة الإعتراف بكوسوفو أمرغير صحيح وأنها بموقفها هذا تقترب الى حد كبير من الموقف الروسي.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور