الشارع الباكستاني غاضب من زيارة موفدين أمريكيين

أخبار العالم

مجموعة من الباكستانيين الغاضبينمجموعة من الباكستانيين الغاضبين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13146/

تسود في الشارع الباكستاني حالة من الغضب على خلفية مواصلة موفدين أمريكيين لقاءاتهما مع المسؤولين الباكستانيين وزعماء القبائل في المناطق الحدودية مع أفغانستان معتبرين ذلكَ تدخلا في شؤون البلاد .

تسود في الشارع الباكستاني حالة من الغضب على خلفية مواصلة موفدين  أمريكيين لقاءاتهما مع المسؤولين الباكستانيين وزعماء القبائل في المناطق الحدودية مع أفغانستان معتبرين ذلك تدخلا في شؤون البلاد .
قرر الرئيس الامريكي جورج بوش منح اسلام اباد مساعدات بمئات الملايين من الدولارات خلال العام الجاري من أجل الحرب على ما اسماه الإرهاب. ‏وذلك في خطوة تمهيدية لمواصلة التحالف القديم - الحديث مع الحكومة الباكستانية الجديدة برئاسة يوسف غيلاني.

من جانبه أعلن غيلاني تأييده الكامل للحرب على الإرهاب، وذلك بعد اتصال تلقاه من الرئيس بوش، إلا أن غيلاني رأى من الضروري أن يتم تبني مقاربة شاملة في محاربة الإرهاب، والتي تمر أيضاً باعتماد حلول سياسية، وذلك عبر اقامة مشروعات تنموية في المناطق الحدودية مع أفغانستان حيث تتمركز القوى الموالية لطالبان والقاعدة، على عكس ماكانت تقوم به الحكومة السابقة باعتمادها القوة العسكرية.

وبالرغم مما اعلنه جيلاني، إلا أن ذلك أثار الشكوك لدى واشنطن، ما دعى الأخيرة إلى الإسراع في إرسال المبعوثين الأميركيين جون نيغروبونتي وريتشارد باوتشر للقاء رئيس الوزراء الباكستاني الجديد والبحث معه في هذا الاطار.

وقد ابلغ غيلاني المبعوثين ان جميع القرارات المهمة للسياسة سيتم اتخاذها في البرلمان، واشار الى ان تحسين التنمية الاقتصادية في المناطق الواقعة على الحدود مع افغانستان ضروري لمعالجة ماسماه التطرف.

كما بحث المبعوثان مع زعماء القبائل مسائل امن الحدود والتنمية الاقتصادية، اضافة الى المساعدة في تمويل عمليات أمنية، ضد عناصر القاعدة التي يعتقد بتحصنها في المنطقة، خاصة وان الانباء تحدثت عن ان زيارة المبعوثين شملت لقاءات مع عناصر أمنية يجري التخطيط لتدريبها وتجهيزها لمواجهة المسلحين هناك.
وترى واشنطن في هذا البلد المجاور لافغانستان حليفا اساسيا لها في مكافحة الارهاب، لايمكن التخلي عنه، وباتت تتابع باهتمام كبير تطور الوضع السياسي في باكستان، خاصة بعد ان تلمست  تقربه من المسلحين الموالين لطالبان،  لابل وابرام اتفاقات سلام معهم، وهي امور تخيف الادارة الامريكية التي تتواجد قواتها في افغانستان منذ 6 اعوام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك