تنظيم القاعدة يتبنى تفجيري الجزائر

انفجارين في العاصمة الجزائريةانفجارين في العاصمة الجزائرية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10698/

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، يعلن تبنيه لتفجيري الجزائر أمس، وتنديد عربي ودولي بهما.

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، يعلن تبنيه لتفجيري الجزائر أمس، وتنديد عربي ودولي بهما.

تبنت القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، مسؤولية التفجيرين اللذين هزا العاصمة الجزائرية، واسفرا عن مقتل سبعة وستين شخصا بينهم عشرة موظفين تابعين لمكتب الأمم المتحدة، واصابةِ نحو مئةٍ وثمانين اخرين، وقال في بيان نشر على شبكة الانترنت ان انتحاريَيْن اثنين نفذا العملية.

السلطات الجزائرية لم تنتظر طويلا، فقد وجه وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني اصابع الاتهام الى الجماعة السلفية للدعوة والجهاد، والتي اعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة بداية العام. وعلى حسب قوله فإن هذه التهمة قد اعتمدت بناءا على اعتداءات نيسان الماضي، حيث اعتقلت قوات الأمن الجزائرية الكثيرين  من هذه الشبكة.

أما ردود الفعل العربية والدولية فجاءت سريعا، بما فيهم جامعة الدول العربية على لسان أمينها العام عمرو موسى. وكانت الانطباعات بمجملها تندد بهذه الاعتداءات، وتعتبر ان التفجيرات لاتتعدى كونها اعتداءات ارهابية تطال المدنيين من الجزائريين.

بدوره أدان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون  التفجيرين، واستهداف مكاتب الامم المتحدة في الجزائر العاصمة، واصفا ما جرى بالعمل الارهابي غير المقبول.
اما وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير، فقد اعرب عن حزنه وادانته لما وصفه بالاعتداء البربري، وقال بأن: "احدى هذه الاعتداءات طالت مبنى للأمم المتحدة، هذا يعيد إلينا بعض الذكريات المؤلمة، عندما استهدف مبنى للأمم المتحدة في بغداد. حصيلة قتلى الانفجار في الجزائر لم تعرف بعد، لكن مهما كانت الحصيلة أود أن اعبر عن ادانتي القوية لهذه البربرية". 
 
شبح التفجيرات عاد الى الجزائر بعد فترة من الهدوء، اعتقدت فيها الحكومة الجزائرية ان اعمال العنف والقتل التي شهدتها البلاد منذ التسعينات اصبحت من الماضي.