مسيرات وتظاهرت للأحزاب الروسية قبيل الانتخابات

مسيرات وتظاهرت في موسكومسيرات وتظاهرت في موسكو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10513/

شهدت مدينتا موسكو وسان بطرسبورغ في سياق الاستحقاق البرلماني الروسي المقرر في الثاني من الشهر المقبل، فعاليات مكثفة حثت فيها الأحزاب المواطنينَ على التصويت لصالحها فتعددت أشكال الحملات الانتخابية و المسيرات و التظاهرات في سبيل هدف واحد وهو الوصول إلى قبة البرلمان.

شهدت مدينتا موسكو وسان بطرسبورغ في سياق الاستحقاق البرلماني الروسي المقرر في الثاني من الشهر المقبل، فعاليات مكثفة حثت فيها الأحزاب المواطنينَ على التصويت لصالحها فتعددت أشكال الحملات الانتخابية و المسيرات و التظاهرات في سبيل هدف واحد وهو الوصول إلى قبة البرلمان.

لم تحمل العطلة الاسبوعية الأخيرة الراحة للاحزاب والحركات السياسية من الاطياف المختلفة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية، وهو ما انعكس على أرض الواقع في مسيرات وتظاهرت تجاوزت العشرين في أقل من يومين بما فيهم  المعارضة التي خرجت في عدة مسيرات في العاصمة الروسية وفي ثاني أكبر مدنها تنتقد الحكومة والرئيس فلاديمير بوتين ولم تلتزم بالنظام وقامت بتنظيم مسيرات غير مرخصة حسب ما أعلنته السلطات ما أدى إلى اعتقال عدد من قادتها وأنصارها كان على رأسهم نيكيتا باليخ رئيس حزب اتحاد قوى اليمين وبوريس نيمتسوف الرجل الثاني في الحزب ومرشحه لانتخابات الرئاسية. و في اطار هذا عبر  المحلل السياسي سيرغي ماركوف من موسكو أن هذه التحركات هي استفزاز للشركة و أفاد بأن: 
من الواضح أن "حزب روسيا الموحدة" والرئيس بوتين سيفوزان في الانتخابات البرلمانية المقبلة لذا فتحركات المعارضة تقوم على التشكيك في مصداقية النصر فهم يخترقون القانون ويستفزون الشرطة لتقمعهم ويقولون بعد ذلك انظروا ماذا يفعل بوتين وجهازه القمعي".

أما البعض فحاول التركيز على الانتخابات كموضوع أساس في تجمعاته وآخرون آثروا تخطي الاستحقاق النيابي إلى مناقشة السياسة الخارجية الروسية او التطرق إلى موضوعات اجتماعية وبيئية.

و يأمل الكثيرون بأن يكون هذا الأسبوع, جديداً للمواطن الروسي ويكتب له الراحة من التظاهرات والمسيرات التي أرقته و أدت إلى إغلاق عدة شوارع رئيسه في وسط العاصمة الروسية  لكن الراحة لن تجد طريقها إلى قلوب الاحزاب السياسية على الأقل حتى إعلان النتائج.