أصداء التوجه الفلسطيني نحو القضاء الدولي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gic2

وصف رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس المسعى الفلسطيني للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية بغـيـر الضروري لأن تل أبيب يمكنها أن تحـقـق بنفسها في الشكاوى كما قال.

بينما قللت شخصيات فلسطينية من أهمية تأثير رد الفعل الإسرائيلي، مشيرين إلى أن إسرائيل لم تعد تملك وسائل جديدة لقمع الفلسطينيين.

هذا زاد الظروف المناخية الصعبة التي تخيم على المنطقة، وتعثر دفع رواتب موظفي القطاع العام بسبب احتجاز إسرائيل أموال الضرائب الفلسطينية إلى أجل غير مسمى، كل ذلك زاد من قساوتها.

ولم يبق أم الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية إلا طريق المؤسسات الدولية نحو الدولة المستقلة. ورغم ضباب السياسة والجهل بنهايتها إلا أن السلطة الفلسطينية تبدو أكثر إصرارا على اختيار هذه الدرب.

وما أن أعلن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينين بدء العمل على إعداد ملفات لرفع قضايا ضد إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية حتى جاء الرد من بني غانتس وزير أركان جيش إسرائيل، فقد وصف التحرك الفلسطيني بالخطوة غير الضرورية، ويمكن الاستغناء عنها، مدعيا أن جيشه يبذل كل جهد مستطاع لمنع إصابة المدنيين الفلسطينيين لدى قيامه بمهامه القتالية كما قال.

التفاصيل في التقرير المصور