واشنطن بوست: لـ RT تأثير استثنائي في شبكات التواصل الاجتماعي

أخبار العالم

واشنطن بوست: لـ RT تأثير استثنائي في شبكات التواصل الاجتماعي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ktnp

اعتبرت صحيفة " واشنطن بوست" الأمريكية، أن قناة RT تمتلك تأثيرا استثنائيا على مستخدمي الشبكات الاجتماعية، وذلك استنادا إلى بيانات بحثية لعلماء من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك.

وتوصل باحثون درسوا رد فعل مستخدمي تويتر على تحطم طائرة البوينغ الماليزية في أثناء رحلتها رقم MH17 ، وطرق نشر المعلومات حول المأساة، توصلوا إلى استنتاج مفاده أن النظريات حول "حرب المعلومات بين الكرملين والسلطات الموالية للغرب" غير صحيحة. ولاحظ العلماء بشكل عام، أن المستخدمين البسيطين هم أساس الرأي العام وينشرون أكبر قدر من المعلومات.

وقالت الدراسة "في العصر الرقمي، تسمح وسائل التواصل الاجتماعي للمواطنين العاديين أكثر من مجرد تلقي الأخبار بشكل سلبي -فهم نشطون ومؤثرون مثل الإعلام- من حيث مكافحة التضليل أو انتشاره".

ومع ذلك، فإنه وفقا للبحث، كانت قناة RT، واحدا من قادة الرأي الذين يعتقدون أن الجانب الأوكراني مذنب في كارثة البوينغ، والوسيلة الإعلامية الوحيدة التي أظهرت مستوى مماثلا من التأثير على المستخدمين.

وأضاف الباحثون في جامعة كوبنهاغن في الدنمارك: "حتى خلال النزاعات الدولية، كما هو الحال في أوكرانيا، حيث تتنافس وسائل الإعلام التي يسيطر عليها النظام والحملات الإعلامية على إتاحة الفرصة لبيان الحقائق بطريقتهم الخاصة، يتفوق المدونون على الصحفيين والشركات الإعلامية الكبرى مثل CNN وBBC. إلا أن شبكة RT التلفزيونية (سابقا روسيا اليوم)، تعتبر استثناء مع أنها شبكة تلفزيونية تمولها الحكومة الروسية. والسؤال لماذا RT مؤثرة للغاية؟، هام جدا وبطبيعة الحال، يجب أن يكون موضوع بحث في المستقبل، ولكننا لا نعرف سبب ذلك"، حسبما قال الباحثون.

وأصدرت وزارة الدفاع الروسية يوم الاثنين الماضي بيانات تكشف عن أن رقم الصاروخ، الذي أسقط طائرة البوينغ الماليزية، قد تم التعرف عليه، وتبين أنه تم إرساله في عام 1986 إلى الوحدة العسكرية في جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية. ودعت روسيا فريق التحقيق الدولي إلى سؤال أوكرانيا عن جميع الوثائق اللازمة حول مصير الصاروخ المذكور.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا