لندن تبحث عن مشبوهين ثالث ورابع تتهمهما بقضية سكريبال

أخبار العالم

لندن تبحث عن مشبوهين ثالث ورابع تتهمهما بقضية سكريباللندن (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ksnr

أكد مصدر حكومي بريطاني أن استخبارات بلاده تبحث عن شخصين آخرين تشتبه بمساعدتهما ألكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف، اللذين تزعم لندن بأنهما سمما جاسوس لندن السابق سيرغي سكريبال.

ونقلت صحيفة Sunday Mirror الأسبوعية عن المصدر قوله، إن أحد المشبوهين كان "منسقا للعملية وهو موظف سفارة"، أما الثاني، فهو "طبيب كان يتابع العملية في سالزبوري".

ووفقا للمحققين البريطانيين، فقد كان دور الطبيب "التأكد من أن بيتروف وبوشيروف لم يتعرضا لتأثير المادة السامة".

ويعتقد مصدر الصحيفة البريطانية، أن بيتروف وبوشيروف التقيا بالمنسق والطبيب، بعد مغادرتهما الفندق في لندن و"قبل توجههما إلى منزل سكريبال في سالزبوري".

وعثر على سيرغي ويوليا سكريبال في مارس الماضي مغمى عليهما قرب منزلهما في سالزبوري، بعد تأثرهما بمادة سامة قالت السلطات البريطانية إنها مادة "نوفيتشوك" المشلة للأعصاب، وزعمت أنها أنتجت في الاتحاد السوفيتي السابق.

وبعد أشهر من تضارب التصريحات البريطانية حول الحادث في سالزبوري نشرت لندن صورة بيتروف وبوشيروف مؤخرا وزعمت أنهما من نفذا عملية التسميم.

وبثت قناة RT الفضائية الروسية مقابلة أجرتها رئيسة تحريرها مارغاريتا سيمونيان مع بيتروف وبوشيروف، كشفا خلالها أنهما "زارا سالزبوري بقصد السياحة، ولم يكونا على علم بوجود عائلة سكريبال في تلك المدينة أصلا"، فيما وصفت الحكومة البريطانية المقابلة مع بيتروف وبوشيروف بأنها "مضللة وكاذبة".

بدورها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن تكذيب السلطات البريطانية إفادة بيتروف وبوشيروف التي أدليا بها عبر RT، "يبقى مجرد إعلان سياسي ما لم تقدم لندن أدلة تثبت ادعاءاتها".

وتساءلت زاخاروفا: "ما الذي يعتبر كذبا في إفادتهما"؟

ووجهت زاخاروفا أصابع الاتهام بالكذب إلى بريطانيا، قائلة: "تبين اليوم أن تصريح الجانب البريطاني الذي نفى فيه وجود شخصين حقيقيين يحملان الاسمين المذكورين، كذب".

وترفض موسكو اتهامات لندن بالضلوع في قضية التسميم، مؤكدة أن جميع الأسلحة الكيميائية الروسية قد أتلفت عام 2017 بمبادرة روسية، وبمراقبة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وبموجب اتفاقات أبرمتها مع واشنطن المستمرة هي الأخرى في إتلاف ما لديها من أسلحة كيميائية رغم تأخرها.

المصدر: إنترفاكس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سينيورا ترامب تحقق شهرة عالمية.. فمن هي وما قصتها مع البطاطا؟