دبلوماسي بولندي: بوتين وترامب لا يشحذان السكاكين ولا يجنحان للحرب.. فكفى تحريضهما على بعضهما

أخبار العالم

دبلوماسي بولندي: بوتين وترامب لا يشحذان السكاكين ولا يجنحان للحرب.. فكفى تحريضهما على بعضهما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kjkk

دعا دبلوماسي بولندي مخضرم، لوقف "تحريض الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي دونالد ترامب، على بعضهما البعض، فهما لا يريدان الحرب ولا يشحذون السكاكين لطعن أحدهما الآخر".

وخلافا لمعظم الخبراء، فإن السفير البولندي السابق في موسكو، ستانيسلاف تشوسك، مقتنع بأن المحادثات بين الرئيسين ترامب وبوتين في هلسنكي، خلت من الخطاب العسكري، وهذه إشارة جيدة. في نفس الوقت، ولو كان هو في مكان الرئيس الروسي، لكان أجرى استفتاء آخر في شبه جزيرة القرم، أو في مكان الرئيس الأمريكي، لكان أبقى القوات في أوروبا، ولكن فقط لغرض الترهيب.

بعد قمة ترامب وبوتين، تعالت الأصوات في الولايات المتحدة حول الخيانة والحاجة إلى الاتهام. "لقد تبين للأمريكيين وللغرب عامة أن ترامب ضعيف، فيما حصل بوتين منه على كل ما أراده". ومثل هذه التصريحات تسمع حتى في بولندا، حسبما كتبت بوابة "نا تيمات".

وقال  السفير تشوسك في حديث مع صحفي البوابة: "لم أفاجأ بسلوك ترامب".. "حتى لو لم أكن أؤمن بذلك تماما، فإنني أفضل الكلام عن الانفراج والتعاون والانفتاح وليس عن المواجهة وعرض العضلات والترهيب من قبل الطرفين". ويعتقد أنه من الملاحظ بشكل خاص الآن أن قادة كلا طرفي الصراع لا يريدون الحرب. 

والدبلوماسي تشوسك  مقتنع بأن الوضع في أوكرانيا لن يجد طريقه للحل إذا استمر الصراع بين روسيا والولايات المتحدة، وقال: "إن احتدام الأمور بين قوتين عظمتين مسلحتين حتى الأسنان لا ينتظر منه أي شيء جيد".

ويؤكد الدبلوماسي البولندي أن تواتر الشكوك حول سياسة ترامب يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، وأن تدفع الأمريكيين لتمني الحصول على قائد القوي للولايات المتحدة على غرار القائد في روسيا. ويقول: "يحكم بوتين بيد قوية وبكفاءة، ولا يواجه أي تحديات داخلية لسياسته ولا تتم مساءلة قيادته محليا، بينما قيادة ترامب عكس ذلك. وهذا يخيفني قليلا ".

وأعرب السفير البولندي السابق عن رأي مفاده: أن الرئيسين الروسي والأمريكي ربما يكونا قد دقوا أقدامهم بالأرض بقوة عندما تحدثا بمفردهما، لأن المؤتمر الصحفي الذي عقداه عندما ختموا محادثاتهما، لم يكن جزءًا من مفاوضاتهما.

وفي الوقت نفسه، قال السفير تشوسك إنه لو كان محل رئيس الولايات المتحدة، لكان قد تحدث مع الروس بحرارة، ولكان رغم ذلك ترك الجنود الأمريكيين في أوروبا ليكونوا مجرد عنصر ترويع.

 وأضاف: " لو كنت أنا قيصرا لروسيا، لكنت اقترحت استفتاءً آخر على شبه جزيرة القرم. أود أن أقول: دع الاستفتاء يجري تحت رقابة منظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة والسماح لأي شخص يأتي. أنا متأكد تماما من النتيجة".

وقال السفير السابق في نهاية حديثه، إنه كان يشجع فوز "الممثلين"، الذين شاهدهم الجميع في هلسنكي، وليس المتفرجين، الذين كانوا إلى حد الدهشة، غاضبين ومتفرقين للغاية.

وانتهى للقول: "يمكنك التحدث مع العدو أيضا" ففي هذا ليس هناك ما يضير.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

صورة تُجرد ملكة جمال لبنان من لقبها.. فهل هي تطبيع مع إسرائيل؟