الكرملين: مسألة إرسال بعثة أممية إلى دونباس قيد البحث

أخبار العالم

الكرملين: مسألة إرسال بعثة أممية إلى دونباس قيد البحثالمتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k9cz

أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، بقاء مسألة إرسال بعثة أممية إلى جنوب شرق أوكرانيا قيد البحث، مشيرا إلى أن كافة معايير البعثة لم ينته تنسيقها .

وفي تصريح صحفي أوضح بيسكوف: "ثمة خيارات عدة يتم بحثها حاليا. من المبكر الحديث عن إتمام التنسيق حول جميع الحيثيات.. ومما يزيد الوضع تعقيدا استمرار التوتر عند خط التماس" بين طرفي النزاع المسلح في جنوب شرق أوكرانيا.

وأشار المتحدث إلى أن موضوع بعثة الأمم المتحدة كانت ضمن أجندة المحادثات التي أجراها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في سوتشي، يوم 18 مايو. وأوضح أن الجانبين اتفقا على مواصلة بحث قضية البعثة على مستوى وزيري الخارجية ومساعديهما.

وردا على سؤال عما إذا كان في مقدور موسكو وبرلين إيجاد حل لهذه المسألة، قال بيسكوف: "روسيا وألمانيا وحدهما لا تستطيعان الحسم في توجيه بعثة كهذه (إلى دونباس)"، إذ "سيكون ضروريا، عاجلا أم آجلا، مناقشة هذه المسألة في مجلس الأمن، بعد أن يتم التنسيق حول جميع المعايير.. لكنها مازالت بعيدة عن التنسيق التام".

وفي سبتمبر الماضي، طرح فلاديمير بوتين فكرة نشر بعثة أممية عند خط التماس بين طرفي النزاع في دونباس، لضمان أمن مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي العاملين هناك. وأوضح لاحقا أن أفراد البعثة يمكن أن ينتشروا في أماكن أخرى من دونباس حيث يعمل مراقبو المنظمة. من جانبها، تصر السلطات الأوكرانية على ضرورة انتشار "بعثة حفظ السلام" الأممية على كل أراضي الدونباس، بما في ذلك الحدود مع روسيا.

وتشهد الدونباس (جنوب شرق أوكرانيا) نزاعا مسلحا منذ أبريل 2014، عندما بدأت السلطات الأوكرانية عملية عسكرية ضد جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك "الشعبيتين" اللتين أعلنتا استقلالهما عن كييف من جانب واحد ردا على الانقلاب في أوكرانيا في فبراير من العام نفسه. وبحسب معطيات الأمم المتحدة فقد خلفت الأعمال القتالية في دونباس حتى الآن أكثر من 10 آلاف قتيل.

ويتم بحث سبل إعادة الوضع في دونباس إلى طبيعته في محافل عدة، بما في ذلك في إطار "رباعية النورماندي" (روسيا، أوكرانيا، فرنسا، ألمانيا) وأثناء لقاءات تعقدها في العاصمة البيلاروسية مينسك "مجموعة الاتصال" الثلاثية (روسيا، أوكرانيا، منظمة الأمن والتعاون الأوروبي) بمشاركة ممثلي "جمهوريتي" دونيتسك ولوغانسك.

وتبنت مجموعة الاتصال، منذ سبتمبر 2014، ثلاث وثائق تحدد الخطوات الرامية إلى وقف تصعيد النزاع في المنطقة، لكن الطرفين لا يزالان يتبادلان إطلاق النار من حين لآخر رغم اتفاقات الهدنة.

المصدر: تاس + نوفوستي

قدري يوسف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شاهد.. حرائق تدمر منطقة تاريخية في ولاية مونتانا الأمريكية