معظم الألمان قلقون من الولايات المتحدة ويرونها "تهديدا"

أخبار العالم

معظم الألمان قلقون من الولايات المتحدة ويرونها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k8sr

يشعر الألمان بالقلق أكثر فأكثر من الولايات المتحدة وسياساتها، ويبتعدون عنها، ويعتبرونها تهديدا لهم، حسبما أظهرت نتائج استطلاع أجراه معهد Allensbach .

وأظهر الاستطلاع الذي أجري لصالح صحيفة Frankfurter Allgemeine FAZ: "أن الغالبية العظمى من الألمان يعتقدون أن أوروبا والولايات المتحدة منفصلتان عن بعضهما البعض: لعقود من الزمن كان هذا هو رأي الأقلية في ألمانيا، الآن 70% مقتنعون بذلك"، حسبما جاء في المقال المنشور على الموقع الإلكتروني للصحيفة.

إن مصداقية الولايات المتحدة كدولة قادرة على إحلال النظام في العالم آخذة في الانخفاض. في التسعينات، كانت الأغلبية الساحقة من المواطنين الألمان تعتقد أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة القادرة على إحلال السلام في المناطق الغارقة بالأزمات. لكن 25% فقط من المستطلعة آراؤهم وجدوا عام 2003 ، أن الولايات المتحدة الأمريكية قادرة بالفعل على الاضطلاع بهذا الدور، فيما الآن 15% فقط.

وفي الوقت ذاته، يتعامل المزيد والمزيد من الألمان مع الولايات المتحدة كدولة "لا ترحم" في ملاحقة مصالحها الخاصة. وقبل خمس سنوات، كان 24 % من المستطلعة آراؤهم ينظرون بسلبية لتأثير واشنطن على الأحداث في العام، أم الآن فقد وصلت نسبة هؤلاء إلى 54%.

ويؤكد اتحاد منطقة التجارة الحرة، أن هذه الحال كانت أيضا قبل دونالد ترامب وشعاره "أمريكا فوق الجميع": لقد ظلت الولايات المتحدة على مدى عقود تبني سياستها بالطريقة التي تكون بها المصالح والتحالفات المشتركة ذات قيمة محدودة.

أما بالنسبة لترامب، فإن الغالبية العظمى من الألمان يعتبرونه غير متوقع وقاسيا وخطيرا. ومع ذلك، فإن قلة من الناس يعتقدون أنه سيحقق نجاحًا كبيرًا لبلده. و72% من المواطنين الألمان يعتقدون أن أوروبا وألمانيا ليس لديهما أي تأثير على ترامب وأن المفاوضات معه لن تكون ذات جدوى.

في الوقت ذاته، لا يعتقد الألمان أن على الحكومة الألمانية أن تبذل قصارى جهدها لإقامة علاقات مع واشنطن: 67% من المواطنين يحثون السلطات على الدفاع بصلابة عن موقفها، حتى لو أدى ذلك إلى مزيد من التدهور في العلاقات مع واشنطن.وفي ذات الوقت يعتقد 82% من الألمان أنه في المستقبل سيكون التعاون الوثيق مع الولايات المتحدة ضروريًا. وغالبية المستطلعين لديهم رأي مشابه بالنسبة لروسيا.

وفيما يتعلق بمسألة من هو الأكثر تهديدا لأوروبا، الرئيس الأمريكي أو فلاديمير بوتين؟ قال 32 % إن ترامب هو الأخطر، فيما اعتبر 9 % فقط أن الرئيس الروسي الأخطر، لكن 52 % اعتبروا أن كليهما خطر. بالإضافة إلى ذلك ، وردا على سؤال من أي دولة سيأتي التهديد للنظام العالمي في السنوات القادمة ، أجاب 40% "الولايات المتحدة" فيما 28% فقط أشاروا إلى روسيا.


المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا