"بطلة أوكرانيا" المعتقلة تستنجد ببوتين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k8ic

دعت النائب في البرلمان الأوكراني، ناديجدا سافتشينكو المعتقلة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المساعدة في تبادل الأسرى والمحتجزين بين بلادها، وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، وروسيا.

وجاء هذا التصريح لسافتشينكو عقب جلسة للنظر في قضيتها عقدتها محكمة بالعاصمة كييف، يوم أمس الاثنين.

وتقبع سافتشينكو في السجن بأوكرانيا منذ الـ 23 مارس الماضي بحكم قضائي بعد أن رفع البرلمان الأوكراني الحصانة عنها. وذلك بعد عامين فقط من عودتها إلى الوطن ومنحها ميدالية "بطل أوكرانيا"، إثر إفراج روسيا عنها بعفو رئاسي، بعدما أدينت بتهمة قتل صحفيين روسيين خلال معارك في منطقة النزاع في دونباس شرقي أوكرانيا.  

وفي مارس الماضي، اتهم القضاء الأوكراني ناديجدا سافتشينكو، وهي نائب مستقلة في الرادا وطيارة في سلاح الجو الأوكراني سابقا؛ وفلاديمير روبان، رئيس المنظمة المدنية الأوكرانية المعنية بتحرير الأسرى "فيلق الضباط"، بالتواطؤ والتخطيط للانقلاب على السلطة ومحاولة اغتيال الرئيس بوروشينكو والتحضير لتنفيذ هجمات إرهابية في كييف، بما في ذلك داخل مبنى البرلمان الأوكراني "الرادا".

وعقب الجلسة في المحكمة قالت سافتشينكو، بحسب ما نقل عنها برنامج "غوردون" الذي تبثه قناة "أوكرانيا 112"، إنها طلبت من الرئيس الروسي مساعدتها في تبادل الأسرى بين أوكرانيا وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد من جهة، وتبادل المحتجزين بين أوكراينا وروسيا من جهة أخرى.  

وأضافت سافتشينكو: "يكمنكم ملاحظة أن عملية التبادل لم تتقدم منذ أن بدأ جهاز الأمن الأوكراني المواجهة مع المتطوعين وفيلق الضباط بزعامة روبان، الذين كانوا يساعدون على التبادل وكانوا على اتصال (مع جهات معنية).. ومنذ ذلك الحين تم تسييس موضوع تبادل الأسرى والمحتجزين ووقعت العملية في المأزق".

وأشارت سافتشينكو إلى أن عملية مينسك لتسوية النزاع في منطقة دونباس شرقي البلاد باتت بمثابة "مياه راكدة"، واصفة إدراج روبان في قائمة تبادل الأسرى مع كييف من قبل ممثلين عن جمهورية دونيتسك الشعبية بـ"سوء الحظ" و"مصير مرير".

وخلال الجسلة، أبدت سافتشينكو استعدادها للعودة إلى السجن الروسي لمبادلة نفسها في حال أدرجت دونيتسك ولوغانسك في قائمة التبادل 60 عسكريا أوكرانيا معتقلا لديهما، وكذلك إذا أدرجت روسيا عددا من تتار القرم (شبه الجزيرة التي قادت لقوام روسيا في العام 2014) تقمعهم موسكو حسب ادعاءات الجانب الأوكراني.

وسبق أن علق رئيس هيئة الأمن الأوكرانية، فاسيلي غريتساك، على إدراج روبان في قائمة تبادل الأسرى من قبل جمهورية دونيتسك بالقول إن الأمر يؤكد أهميته لمن أدرجه، علما أنه يواجه نفس التهم التي تواجهها سافتشينكو. 

المصدر: وكالات

إينا أسالخانوفا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا