بيونغ يانغ مدعوة للانضمام إلى معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية

أخبار العالم

بيونغ يانغ مدعوة للانضمام إلى معاهدة الحظر الشامل للتجارب النوويةالسكرتير التنفيذي للجنة التحضيرية لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، لاسينو زيربو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k53i

دعا السكرتير التنفيذي للجنة التحضيرية لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، لاسينو زيربو، كوريا الشمالية إلى النظر في توقيع هذه المعاهدة والمصادقة عليها.

ورحب زيربو، في بيان، اليوم السبت، بتعليق بيونغ يانغ تجاربها النووية وإغلاقها موقعا لإجرائها، واصفا ذلك بأنه رسالة قوية وخطوة بالاتجاه الصحيح.

وقال زيربو إن "الخطوة التالية التي يتعين على كوريا الشمالية ودول أخرى القيام بها هي النظر في توقيع معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية والتصديق عليها من أجل تثبيت التقدم"، مضيفا أن هذه المعاهدة الملزمة قانونيا تمثل السبيل الوحيد لتثبيت نظام وقف التجارب النووية، وخطوة هامة باتجاه الهدف النهائي وهو عالم من دون سلاح نووي".

وأكد زيربو استعداد منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لتقديم كل المساعدات اللازمة لكوريا الشمالية  .

وفي وقت سابق من السبت أعلنت بيونغ يانغ نهجا استراتيجيا جديدا يقتضي التوقف عن التجارب النووية لصالح التركيز الكلّي على تطوير الاقتصاد الوطني.

وبموجب قرارات تبنتها اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الحاكم في اجتماع لها يوم الجمعة، فإن كوريا الشمالية تعلّق، اعتبارا من السبت 21 أبريل، كل التجارب النووية وعمليات إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وتغلق الموقع المخصص لهذه التجارب شمال البلاد، الأمر الذي يعني انضمام بيونغ يانغ إلى الجهود الدولية الهادفة إلى الوقف الشامل للتجارب النووية الذي تعتبره كوريا الشمالية جزءا هاما من عملية تخلي العالم عن السلاح النووي.

من جهته، رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بقرار كوريا الشمالية بتعليق التجارب النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية. وجاء في بيان منسوب إلى المتحدث باسم الأمين العام أن هذه الخطوة الإيجابية تسهم في بناء الثقة وتؤدي إلى نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل سلمي. وأكد البيان التزام ودعم الأمم المتحدة لهذا المسعى.

وقبيل القمة الكورية المقررة في 27 من الشهر الحالي، أعرب الأمين العام عن تمنياته بالنجاح لرئيسي الكوريتين في العمل الشجاع والمهم المتمثل في استئناف الحوار الجاد الذي يؤدي إلى السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.

كما أشاد غوتيريش بإنشاء خط هاتفي مباشر بين زعيمي البلدين، وأعرب عن الأمل في أن يساعد ذلك في تعزيز بناء الثقة والتفاهم وتضييق هوة الخلافات بين الدولتين الكوريتين.

المصدر: نوفوستي + موقع الأمم المتحدة

قدري يوسف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو.. قلق روسي وصيني بسبب ميزانية الدفاع الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة