مندوب روسيا: انهيار أكبر حجة في حملة لندن ضد موسكو بشأن "ملف سكريبال"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k2qb

أعلن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، عن سقوط الحجة الرئيسة التي بنت عليها لندن حملتها الشرسة ضد روسيا على خلفية "ملف سكريبال".

وفي كلمة أثناء جلسة مفتوحة عقدها مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، للنظر في "ملف سكريبال"، جدد نيبينزيا عرض موقف روسيا الرافض للاتهامات الموجهة إليها من قبل لندن ودول غربية أخرى بالوقوف وراء محاولة تسميم رجل الاستخبارات العسكرية الروسية السابق، سيرغي سكريبال، وابنته يوليا، في مدينة سالزبوري البريطانية، مطلع الشهر الماضي.

واستشهد نيبينزيا بإفادات أدلى بها سابقا مدير المختبر الكيميائي في بلدة "بورتن داون" البريطانية، غاري أيتكنهيد، الذي صرّح بأن مختبره تمكن من تحديد نوع المادة السامة القتالية المستخدمة في سالزبوري، لكنه أخفق في تأكيد مصدره.

وأشار الدبلوماسي إلى أن "كل ذلك يعني انهيار الحجة الرئيسة التي أسس عليها الجانب البريطاني منظومة براهينه المزعومة" الداعمة لـ"ترجيح" وقوف الدولة الروسية وراء محاولة اغتيال سكريبال وابنته.

وذكّر المندوب الروسي بأن لندن، بعد توجيه اتهاماتها إلى روسيا على خلفية "ملف سكريبال"، شرعت في "تسميم" العلاقات بين روسيا ودول أخرى، مما وجد انعكاسه في إقدام عدد من الدول على ترحيل دبلوماسيين روس من أراضيها، من باب "التضامن" مع لندن.

وانتقد نيبينزيا بشدة تصريحات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي تحدث عن إمكانية اهتمام موسكو بتدبير الهجوم في سالزبوري كوسيلة للمّ شمل الشعب عشية الانتخابات الرئاسية الروسية، واصفا تلك التصريحات بـ"السخيفة وغير الأخلاقية".

كما أكد نيبينزيا إصرار بلاده على ضرورة مشاركتها الكاملة في التحري عن الحادثة، مشيرا إلى أن عدم استجابة لندن لهذا الطلب يعني محاولتها إخفاء الحقائق.

نيبينزيا: من حقنا الافتراض بوقوف استخبارات أجنبية وراء "ملف سكريبال"

ونوه مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة بأن من حق بلاده الاشتباه بوقوف بعض الاستخبارات الغربية وراء "ملف سكريبال"، قائلا: "إذا تجرأت بريطانيا على إعلان أن الأرجح هو وقوف روسيا وراء حادثة سالزبوري، فسنقول نحن أيضا أن الأرجح هو وقوف استخبارات بعض الدول  وراء هذا الاستفزاز الهائل".

بريطانيا تجدد موقفها

من جهتها، جددت المندوبة البريطانية لدى المنظمة الدولية، كارن بيرس، تمسك لندن بفرضية ضلوع الدولة الروسية في "هجوم سالزبوري". وذكرت الدبلوماسية أن استخدام عبارة "الترجيح" في التصريحات الرسمية البريطانية لا تعكس سوى التزام المملكة بنظامها القضائي الذي تعود إليه وحده الكلمة الفصل في إدانة أي طرف في قضية ما.

وأوضحت المندوبة أنه لا ينبغي اعتبار هذه العبارة على أنها تلقي "ظلال الشك" على فرضية ضلوع روسيا بمحاولة اغتيال سيرغي سكريبال وابنته.

الولايات المتحدة تؤكد تضامنها مع التحقيق البريطاني

فيما صرحت كيلي كاري، نائبة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، بأن واشنطن لا تزال مقتنعة بأن روسيا هي التي تتحمل المسؤولية عن "هجوم مرتكب على الأراضي البريطانية باستخدام سلاح كيميائي"، سواء أكانت روسيا استخدمتها بتعمد أو بسبب إخفاقها في ضمان حماية ترساناتها من المواد السامة المشلة للأعصاب.

وأضافت كاري أن الولايات المتحدة تدعم بقوة التحقيق الذي تجريه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الحادث، وكذلك التحقيق في ملف جنائي فتحته سلطات المملكة المتحدة بسبب وقوع "هجوم كيميائي على أراضيها السيادية"، معتبرة أن "المسؤولين عن الهجوم يجب أن يمثلوا أمام العدالة".

المصدر: وكالات

قدري يوسف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا