بعد 6 سنوات من محاولة اغتيالها.. مالالا يوسفزاي تعود إلى وطنها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1lh

أعربت مالالا يوسفزاي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عن ارتياحها للعودة إلى باكستان لأول مرة منذ أن أطلق مسلحو طالبان النار عليها عام 2012.

وقالت يوسفزاي أثناء لقائها برئيس الوزراء الباكستاني، شهيد خاقان عباسي، في إسلام آباد اليوم الخميس إنها ستواصل حملتها لتدريب البنات، مطالبة الباكستانيين بتوحيد جهودهم من أجل تحسين الرعاية الصحية والتعليم.

وأضافت، مستذكرة أحداث عام 2012، عندما اضطرت إلى مغادرة باكستان لتلقي العلاج في بريطانيا بعد الهجوم عليها، أنها انتظرت أكثر من 5 سنوات للعودة إلى وطنها الأم.

وسبق للتلفزيون الباكستاني أن نشر شريط فيديو ظهرت فيه الناشطة الباكستانية البالغة من العمر عشرين عاما مع والديها في مطار بينظير بوتو الدولي في إسلام آباد وسط حراسة مشددة.

ومن المتوقع أن تستغرق رحلتها أربعة أيام وتأتي في جو محفوف من السرية، إذ لم يتأكد بعد ما إذا كانت تزور مسقط رأسها في سوات بشمال الريف الغربي، حيث نفذت حركة طالبان هجوما عليها.

ونالت مالالا يوسفزاي، التي تعتبر أصغر الحائزين على جائزة نوبل للسلام، شهرتها عندما بدأت في الحادية عشرة من عمرها بكتابة مذكرات عن حياتها لقناة "بي بي سي"، حيث انتقدت فيها حركة طالبان ودافعت عن حقوق الفتيات في التعليم.

وكان مقاتلو حركة "طالبان" شنوا هجوما عليها وهي تستقل الحافلة المدرسية في وادي سوات في 9 أكتوبر 2012 وأصابوها برصاصة في الرأس.

وخضعت ملالا للعلاج في مستشفى بمدينة برمنغهام البريطانية، وبعد تعافيها من الإصابة دخلت جامعة اكسفورد، واستمرت بنشاطها في الترويج لتعليم الفتيات لتنال جائزة نوبل للسلام عام 2014.

المصدر: وكالات

 ناتاليا أوسمان

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا