رئيس مالي: الجنود الذين قتلوا خلال العملية العسكرية الفرنسية ضد الإرهابيين كانوا رهائن

أخبار العالم

رئيس مالي: الجنود الذين قتلوا خلال العملية العسكرية الفرنسية ضد الإرهابيين كانوا رهائنجنود ماليون وفرنسيون في دورية مشتركة في إطار عملية "برخان"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jkou

أكد رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا أن الجنود الماليين الذين قتلوا، قبل أكثر من شهر، في عملية فرنسية ضد عناصر "القاعدة" بشمال البلاد، كانوا "رهائن"، رغم شكوك باريس في هذا الشأن.

وقال كيتا في مقابلة مع مجلة "جون أفريك"، ستنشر يوم الأحد: "كانوا فعلا رهائن لدى إرهابيين، وينبغي ألا يقع أي التباس حول هذا الموضوع بيننا وبين أصدقائنا الفرنسيين".

وأضاف "إنه واقع مؤسف.. يجب الإقرار بذلك وعدم البحث عن أسباب أخرى غير موجودة".

وكانت قيادة الأركان الفرنسية أعلنت أن هذه العملية التي قامت بها القوة المنتشرة في مالي في إطار عملية "برخان"، والتي تمت ليل 23-24 أكتوبر/تشرين الأول، ضد مجموعة مرتبطة بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، أسفرت عن مقتل 15 مسلحا.

لكن وزارة الدفاع في مالي قالت إن بين ضحايا العملية 11 جنديا ماليا كانوا محتجزين لدى المتطرفين، الأمر الذي نفته قيادة الأركان الفرنسية، مؤكدة أن معسكر التدريب الذي استهدفه الهجوم لم يكن يضم أي جندي مالي.

في المقابل، نشرت باريس، يوم الخميس الماضي، نتائج تحقيق في حادث آخر في مالي عائد إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2016، عندما قتل الجنود الفرنسيون وأحدا من "مراقبين عاملين لصالح مجموعة مسلحة منظمة ذات طابع إرهابي"، وتبين أنه طفل في العاشرة من عمره.

واعترفت قيادة "برخان" بأن أحد القتلى في تلك العملية كان قاصرا، لكنها بررت تصرفات الجنود "في سياق ذاك الوضع الميداني"، مشيرة إلى أن المراقبين المذكورين كانوا يجمعون معلومات يستخدمها المتطرفين لاستهداف العسكريين الفرنسيين.

المصدر: أ ف ب

قدري يوسف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا