الجيش الإسرائيلي ينشر "القبة الحديدية" في منطقة تل أبيب تحسبا لهجوم محتمل

أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي ينشر بطاريات الدفاع الصاروخي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ji86

كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية، الثلاثاء، أن الجيش الإسرائيلي، نشر بطاريات الدفاع الصاروخي "القبة الحديدية" في منطقة دان، التي تضم مدينة تل أبيب وضواحيها.

وأفاد موقع "تايم أوف إسرائيل"، بأن نشر بطاريات الدفاع الصاروخي في تل أبيب، جاء بعد يوم من إعلان الجيش عن وضعه لعدد من البطاريات المعترضة للصواريخ في وسط البلاد لحمايتها من هجوم صاروخي محتمل.

وقال الموقع العبري إن هذه البطاريات هي واحدة من إجراءات عدة اتخذها الجيش لرفع مستوى التأهب وقدرات الرد وسط تصاعد التوتر مع حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، منذ أن قام الجيش بتدمير نفق عابر للحدود تابع للمنظمة الشهر الماضي.

وقام الجيش، يوم الثلاثاء أيضا، بإغلاق عدد من المواقع السياحية القريبة من الحدود مع غزة، بسبب مخاوف من أن تقوم حركة الجهاد الإسلامي بتنفيذ هجوم من خلال قناصة ضد الزوار، وشمل ذلك موقعي "السهم الأسود" و"غيفعات هبعامون"، بحسب متحدث باسم الجيش.

وأكد الجيش، الاثنين، وضع الأنظمة المضادة للصواريخ في وسط إسرائيل، لكنه رفض إعطاء تفاصيل عن موقعها المحدد، معللا ذلك بسياسة الجيش، ويوم الثلاثاء، سمحت الرقابة العسكرية لوسائل الإعلام بالكشف عن أنه تم وضع بطارية واحدة على الأقل في منطقة دان، التي تشمل مدينة تل أبيب وضواحيها.

كما ذكرت تقارير أنه تم نقل بطاريات أخرى لمنظومة "القبة الحديدية" إلى وسط إسرائيل من جنوب البلاد، حيث تقوم هذه البطاريات عادة بحماية المنطقة من هجمات متقطعة لصواريخ قصيرة المدى.

ويوم السبت، نشر منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الجنرال يؤاف مردخاي، مقطع فيديو باللغة العربية على موقع "يوتيوب"، حمل من خلاله قائدي الحركة في سوريا، رمضان شلح، ونائبه زيادة نخلة، اللذين يديران الحركة من دمشق، المسؤولية في حال قيام "الجهاد الإسلامي" بمهاجمة إسرائيل.

وقال مردخاي إن تل أبيب تعي المؤامرة التي يخطط لها "الجهاد الإسلامي" الفلسطيني ضد إسرائيل، وأضاف محذرا أن أي ردة فعل يقوم به "الجهاد الإسلامي"، سترد عليها إسرائيل برد فعل قوي وحازم، ليس فقط ضد الجهاد، وإنما ضد حماس أيضا.

وفي رسالته الموجهة للحركة وقادتها، تطرق مردخاي إلى جهود المصالحة، حيث قال إن "الجهاد الإسلامي" يلعب بالنار ويهدد جهود المصالحة، فضلا عن سلامة سكان قطاع غزة.

وردت حركة "الجهاد الإسلامي" على مقطع الفيديو الذي نشره مردخاي، بالقول إن التهديدات الإسرائيلية ضد قادة الحركة هي بمثابة إعلان حرب وتعهدت بمواصلة محاولاتها لتنفيذ هجوم انتقامي ضد إسرائيل.

وأكدت الحركة أن التهديدات تكشف حقيقة النوايا الإسرائيلية بالعدوان الذي بدأته قوات الاحتلال منتهكة وقف إطلاق النار الذي رعته مصر عام 2014، مضيفة في بيان "إننا نعاود التأكيد على حقنا بالرد على أي عدوان، بما في ذلك حقنا في الرد على جريمة العدوان على نفق المقاومة شرق دير البلح الذي أدى لاستشهاد 12 مجاهدا من القسام والسرايا".

جدير بالذكر أن الجيش الإسرائيلي قام في 30 أكتوبر، بتفجير نفق لحركة "الجهاد الإسلامي"، امتد من مدينة خان يونس في غزة إلى داخل إسرائيل.

المصدر: وكالة "معا" + موقع "تايم أوف إسرائيل"

ياسين بوتيتي