ساكآشفيلي يدعو لتظاهرات عارمة في كييف للإطاحة بالسلطة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbvj

ذكرت وكالة "تاس" الروسية، أن رئيس جورجيا السابق، ميخائيل ساكآشفيلي، دعا جميع الأوكرانيين للانخراط في "تظاهرات عارمة" ضد السلطات في كييف يوم الـ 17 أكتوبر المقبل للإطاحة بها.

وقال ساكآشفيلي لمجموعة من مناصريه احتشدوا وسط مدينة أوديسا: "أدعو الجميع للسفر إلى كييف في الـ17 أكتوبر، من أجل الإطاحة بالتشكيل العصابي الأخطبوطي الحاكم وقطع دابره"، على حد تعبيره.

وقبيل وصول ساكآشفيلي إلى الساحة التي احتشد فيها مناصروه، وقال شهود عيان إنهم لم يتجاوزا الـ 500 شخص، وسط مدينة أوديسا، حدثت مصادمات بين مناصريه وآخرين موالين للنظام في كييف، ما اضطر رجال الشرطة للتدخل وتفريق المشتبكين.

وكان ساكآشفيلي قد عاد إلى أوكرانيا في الـ10 سبتمبر الجاري، واستقبله المئات من مناصريه عند معبر "شيغيني" الحدودي بين بولندا وأوكرانيا، وفي الـ12 سبتمبر صرح بأنه يخطط لزيارة "العديد من المدن والتجمعات السكنية" في أوكرانيا.

وفي الـ22 من الشهر ذاته أصدرت محكمة في مدينة "لفوف" الأوكرانية حكما يفيد بأن ساكآشفيلي، عبر الحدود بشكل غير قانوني، وقضت بتغريمه 125 دولارا.

يشار إلى أن ساكآشفيلي شغل منصب رئيس جمهورية جورجيا منذ عام 2004 ولغاية عام 2013، وبعد سقوطه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، قامت السلطات في تيبيليسي بفتح عدة قضايا جنائية بحقه من ضمنها تبديد أموال عامة، وفر على إثرها إلى أوكرانيا وحصل على الجنسية الأوكرانية بعد أن أسقطت السلطات في جورجيا جنسيته الجورجية، وعينه الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، مستشارا له وشغل لاحقا منصب محافظ أوديسا في الفترة ما بين مايو 2015 و نوفمبر 2016، وأدت خلافات بينه وبين بوروشينكو إلى تقديم استقالته من منصبيه الحكوميين ومغادرة البلاد.

المصدر: تاس

علي الخطايبة